منافسة شديدة في عقود الطاقة بالعراق تواجه سيمنز

خام-بغداد:  قال الرئيس التنفيذي، لشركة سيمنز الألمانية {جو كايسر} إن “المنافسة شديدة، على عقود الطاقة الكهربائية في العراق”.

وذكر كايسر في تصريح صحفي، على هامش منتدى دافوس، المنعقد حالياً في سويسرا، أن “المنافسة الشديدة في العراق جيدة طالما أن الأفضل قادر على الفوز”.

وكانت وزارة الكهرباء، قد أعلنت في وقت سابق، عن إبرام اتفاقيتين بشكل منفصل، مع شركتي سيمنز الألمانية وجنرال إلكتريك الأميركية لتطوير قطاع الطاقة الكهربائية في البلاد.

وتهدف الاتفاقية إلى حل أزمة الكهرباء في العراق، من خلال عقود واتفاقات ستتم بلورتها لاحقاً، بهدف إعادة تأهيل وحدات توليدية وتحويل عدد آخر إلى دورات مركبة، فضلاً عن تجهيز محطات توليدية جديدة، لإنتاج الطاقة الكهربائية ومحطات أخرى تحويلية مختلفة السعات، في مواقع منتخبة إلى جانب تحسين شبكات نقل الطاقة وتوزيعها.

ويعاني قطاع إنتاج وتوزيع الطاقة الكهربائية في العراق من مشاكل كبيرة منذ أكثر من 15 عاما.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “سيمنس” الألمانية، جو كايسر، في تصريح صحفي في الخامس من تشرين الثاني الماضي إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعب دوراً في محاولة عرقلة اتفاق الشركة الألمانية مع الحكومة العراقية والدفع في اتجاه منح الصفقة بالكامل لشركة جنرال إلكتريك الأميركية.

وأضاف أنه “من الواضح أن هناك قوى غير عادية تدخلت في الصفقة”، وتابع قائلاً إن “شركة سيمنز تتمتع بقوة هائلة في الولايات المتحدة حيث تقوم بتوظيف 60 الف شخص وتخلق 150 الف وظيفة أخرى، بشكل غير مباشر، لذا فنحن نعد أيضاً شركة أميركية، وأعتقد أننا نستحق الاحترام والمساواة في مجال العمل”.انتهى(ب.م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.