روسيا: نملك نظاما صاروخيا لا ينتهك معاهدة القوى النووية

خام – موسكو: أقرت روسيا بوجود نظام لصواريخ “كروز” دفع واشنطن للتهديد بالانسحاب من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى المبرمة عام 1987، لكن موسكو نفت أن ذلك يمثل انتهاكا للمعاهدة، حسبما ذكر مسؤولون أميركيون ودبلوماسيون في حلف الناتو

وقبل أسبوعين من انسحاب الولايات المتحدة المقرر من المعاهدة التي تبقي الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية خارج أوروبا، قال روبرت وود المبعوث الأميركي الخاص بنزع الأسلحة في جنيف، إنه “لايزال هناك وقت أمام روسيا لتدمر هذا النظام غير المشروع” مؤكداً أن “نظام الصواريخ يمثل تهديدا قويا ومباشرا لأوروبا وآسيا، إذ يتراوح مداه بين 500 و1500 كيلومتر، وهو ما يخالف المعاهدة التي تستهدف منع شن هجمات في غضون مهلة قصيرة.”

فيما قال الدبلوماسي الروسي ألكسندر دينيكو عقب جلسة لمؤتمر نزع السلاح الذي ترعاه الأمم المتحدة بجنيف أن “بلاده لن ترضخ لأي إنذارات مثل التخلص من نظام لا يقع في نطاق محظورات المعاهدة.”

وكانت روسيا نفت تطوير ما تصفها المخابرات الأميركية بنظام صواريخ كروز “إس إس سي 8″، و”9 إم 729”.، إلا أن دبلوماسيين بحلف شمال الأطلسي قالوا إن “موسكو تقر الآن بوجوده، لكنها تشير إلى أن مداه يقع في النطاق الذي حددته معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، وهو 500 كيلومتر” انتهى (خ،م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.