الحياة تدب من جديد في غابات الموصل الغنّاء عبر 200 مشروع سياحي

0 160

خام –نينوى: شرعت محافظة نينوى في اعادت تاهيل اكثر من 200 مشروع سياحي وبناء متنزهات جديدة في مدينة الموصل التي طلها من التخريب الكثير بعد احتلالها من قبل تنظيم داعش .

تلك الغابات المطلة على ضفاف دجلة  فقدت جمالها ورونقها وبهاء خضرتها منذ حزيران من 2014، حين اقدم داعش على حرق اكثر من 34 مجمعا سياحيا واتخذ من بعض مواقعها مخازن لاسلحته وصواريخه المدمرة ،  وفرض عقوبة على سكان المدينة  الذين يقصدون المناطق السياحية والترفيهية تحت ذرائع عدة .

 

عودة موفقة

 

مسؤول المشاريع السياحية في محافظة نينوى المهندس محمد طارق اكد  لـ”خام”، ان “اعادة افتتاح اكبر جزيرة سياحية في مدينة  الموصل، على ضفاف دجلة، اضافة الى تاهيل القرية السياحية التي تضم منازل ومطاعم ومواقع ترفيهية في غابات الموصل”.

واضاف طارق، ان “اعمال اعادة التاهيل شملت الكازينوهات والمقاهي اضافة الى افتتاح مقاهي نسائية لاول مرة في تاريخ محافظة نينوى، حيث تجتمع نخبة من مثقفات مدينة الموصل ويستمتعن باحاديث ثقافية واجتماعية متنوعة “.

 

متنفس لاهالي نينوى

 

وتقول مي سعيد (28عاما ) لـ”خام”، انها “ترتاد بشكل مستمر المقهى  الخاص بالشابات في غابات الموصل لتناول المشروبات الساخنة ووجبات الغذاء”، مشيرة الى ان “هذا المقهى صار متنفسا مهما  لنساء المدينة بعد حقبة داعش التي حرمت على شبابها وشاباتها التمتع بالاماكن الترفيهة على مدى ثلاثة اعوام”.

ويقول مدير عام مشروع مدينة العاب الموصل السياحي ياسر البراوي  لـ”خام “، ان “الحياة عادت لمدينة الموصل الترفيهية بحلتها الجديدة، وهي اكبر مدينة تقع في غابات الموصل، اذ يقصدها الزوار من سكان الاقضية والنواحي لما تمتاز به من اجهزة ترفيهية ومسابح ومطاعم وصالات للالعاب وهي مخصصة للعوائل في ايام وللشباب في ايام اخرى من كل اسبوع لاتاحة الفرصة امام جميع شرائح المجتمع للاستمتاع والراحة”.

واضاف البراوي، ان”هناك يوما خصص لعوائل المفقودين والشهداء بالمجان، للتعبير عن امتنان الموصل لذوي الشهداء ومساعدتهم بقضاء اوقات ممتعة بعد اعادة افتتاح مدينة الالعاب الكبيرة “.

وختم بالقول، ان “مدينة الالعاب تشهد منذ افتتاحها مطلع ايار 2017 اقبالا كبيرا من مختلف شرائح المجتمع “.

ويقول المواطن زكي رشيد ( 40 عاما)  ان، “عائلته التي تقطن في الموصل القديمة تاتي بشكل مستمر برفقة الاقارب والجيران  الى المتنزهات لاسيما تلك المطلة على شارع غابات الموصل”، مشيرا الى انهم “يشعرون براحة كسر الروتين اليومي ويتنفسون الحرية من جديد بعد ان حول داعش مدينتهم الى سجن كبير”.

 

مشاريع مميزة

 

الكوادر العاملة في هيئة السياحة بمحافظة نينوى افتتحت منتصف شباط من عام  2018 اكبر مجمع سياحي بقرب  شلالا ت الموصل (مجمع دجلة مول ) الترفيهي الذي يضم مدينة العاب كبيرة مزودة باحدث الالعاب الاوربية،  فضلا عن مطاعم ومول كبير جدا وصالات العاب الكترونية .

كما يعد مشروع (دجلة ستي) من ابرز المشاريع السياحية، يوقول المدير المشرف على المشروع محمد السمان لـ”خام”، ان “اعادة تاهيل المشروع  تمت  في سقف زمني قياسي، واستطاعت  الكوادر الفنية اعادته الى سابق عهده وهو يستقبل يوميا مئات العوائل الموصلية التي تقضي وقتا ممتعا في مرافقه المتعددة”.

 

قبلة للسياح

 

وبرغم التحديات الامنية القائمة في مدينة الموصل الا ان الحركة السياحية في ازدياد، اذ شهدت في موسم الصيف الماضي اقبالا ملحوظا من سياح مناطق جنوب العراق لما تتمتع به المدينة من جو معتدل خلال فصل الصيف.

 

مجمع السدير السياحي وهو من المجمعات السياحية الكبيرة سجل اقبال عدد كبير من تلك العوائل 

 

ويقول ابو علي من سكان مدينة البصرة لـ”خام ” ان “الايام التي قضاها في المجمع اعادت له ولاسرته ذكريات الزمن الجميل قبل اجتياح الموصل من قبل داعش”.

واضاف وهو يسترجع بعض الذكريات الجميلة التي مضى عليها شهور،  ان “الاجواء في ذلك  المجمع خلابة ومنعشة خصوصا وانه يقع في قلب غابات الموصل المزدانة بمشاريع سياحية متعددة، وهي اليوم تستعيد عافية حيث تتجمع العوائل في المطاعم والمقاهي التي تشهد حفلات موسيقية من زمن الطرب الجميل “.

وختم بالقول: الموصل تستعيد مكانتها .. ام الربيعين تستحق هذا الوصف لجمال طبيعتها وطيبة اهلها. انتهى (ج.م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.