“خام” ترصد تداعيات رفع علم كردستان فوق مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك

خام – كركوك: عدّ الاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الأربعاء، رفع علم إقليم كردستان فوق مقرات الاتحاد في محافظة كركوك، إجراء قانونياً وأمراً لا يتنافى مع الدستور، نافياً حدوث تصادم بين القوات الامنية والمواطنين في المحافظة.

وقال ادريس حاجي عادل، نائب مسؤول مركز تنظيمات كركوك للاتحاد الوطني الكردستاني في تصريح صحفي، إن “ما تناقلته بعض وسائل الاعلام حول حصول صدام بين المواطنين والقوات الامنية بعد رفع علم الاقليم فوق مقرات الاتحاد ليس صحيحا”.

وأكد، أن “العلم مازال يرفرف فوق مقراتنا”، مضيفاً أن “رفع علم اقليم كوردستان فوق مقرات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك لا يخالف الدستور، وهو اجراء قانوني”.

وكان العديد من الأحزاب والشخصيات السياسية، وجهوا انتقادات لرفع علم إقليم كردستان فوق مقرات الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك، ما ينذر بأزمة سياسية جديدة في المحافظة.

وفرّقت القوات الأمنية تجمعات لكرد في المحافظة، للاحتفال بمناسبة اعادة رفع علم كردستان على مقر الاتحاد الوطني الكردستاني.

وقالت الاتحاد الوطني، بعدها، في بيان، إن “كركوك منطقة متنازع عليها، ولا يوجد اي مانع قانوني لعدم رفع علم كردستان”، موضحا أنه “وبعد وفاة جلال طالباني قام الاتحاد بإنزال اعلام العراق وكردستان والحزب من مقراته، حيث كانت اعلام كردستان والاتحاد الوطني موجودة في المكاتب وقاعات الاجتماعات والمناسبات الوطنية”.

من جانبه، دعا محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، أهالي المحافظة الى “عدم الانجرار وراء المزايدات السياسية، والتي لا تهتم بأمن المواطن وخدمتهم واستقرارهم وتعمل على اثارة النعرات بين مكونات كركوك”.

وحذر الجبوري “مما حصل وما قد يحصل، في حال عدم انهاء هذا المظهر للحفاظ على الأمن”، مؤكدا “توجيه القوات الامنية لاعادة الامور لما كانت عليه، وان هذه الحالات التي فيها مخالفات قانونية ودستورية ولقرارات مجلس النواب الباتة ومحكمة القضاء الادارية بهذا الخصوص والتي لا يمكن القبول بخرق هذه القوانين”.

كما دعا المحافظ بالوكالة، “القيادة العامة للقوات المسلحة ورئيس الوزراء بالتدخل العاجل وانهاء هذه المظاهر، إضافة الى ارسال تعزيزات عسكرية عاجلة من قوات الجيش لقطع الطريق امام كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار كركوك ولمنع الارهاب من استغلال الاخطاء السياسية والمواقف غير المسؤولة”.

وأصدرت الجبهة التركمانية بياناً بعد رفع علم كردستان فوق مقر الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك، ذكرت فيه، أن “فرض سياسة الأمر الواقع في كركوك يخالف القانون والقرارات القضائية برفع علم الإقليم”، مضيفة أنها “محاولة لتأجيج الوضع وخلق مشكلة جديدة بين مكونات المحافظة المتعايشة سلمياً”.

ودعت الجبهة، “الجميع للابتعاد عن سياسة خلق الازمات، وعدم التلاعب في كركوك كصفقات سياسية لتشكيل الحكومة وتكملة الوزارات على حساب اهالي المحافظة”، مؤكدة أن “أمن كركوك هو الذي يحدد أمن العراق”.

من جانبه، وجه مسؤول منظمة بدر فرع الشمال، محمد مهدي البياتي، تحذيراً لقيادات الاتحاد الوطني الكردستاني، وقال “نتمنى أن تلقيتم الدرس في٢٠١٧/١٠/١٧، وننصحكم بالجلوس مع مكونات كركوك من العرب والتركمان ولا تضيعوا الفرصة”.

وأضاف البياتي، “اذا عدتم للفوضى والعبث ستعود الدولة العراقية بفرض الأمن ونقولها بصراحة نرفض فرض الأمر الواقع بالفوضى ولا يبنى مستقبل الكرد بالفوضى، واذا بني فهو سراب والعاقل يكفيه الاشارة”. انتهى (ع ب)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.