غريفثس يغادر صنعاء دون تقدم بتطبيق اتفاق السويد

خام – اليمن: بذل المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفثس، على مدى يومين جهوده في إقناع الحوثيين بسحب عناصرهم من الحديدة وموانئها واستبدالها بقوات أمن محلية، إلا أنها جهوده لم تسفر عن أي تقدم على أرض الواقع مع إصرار الحوثيين على أن السلطات المحلية القائمة هي المعنية بالاتفاق وليست السلطات المحلية المنتخبة التي يتحدث عنها الجانب الحكومي.

إذا هي ملامح أزمة تعترض جهود الأمين العام في تنفيذ ما اتفق عليه في السويد، وعاد الانقلابيون وماطلوا وفسروا بنود الاتفاق حسب أجندتهم، بما يضمن بقاءهم في الحديدة.

من جهته، استبق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي زيارة المبعوث الدولي إلى الرياض بالتشديد على “ضرورة انسحاب الحوثيين من موانئ ومدينة الحديدة، وفق الخطة التي أعدها الجنرال باتريك كاميرت، متهماً العناصر الحوثية بالمماطلة في تنفيذ اتفاق ستوكهولم.”

في المقابل، أعلن أحد قادة المتمرّدين الحوثيين بعد لقاء غريفثس أن “العاصمة الأردنية عمّان قد تستضيف مشاورات اقتصادية بين طرفي النزاع الدائر في اليمن تتناول الوضع الاقتصادي المتدهور”، لكنه نفى الحديث عن عقد جولة ثانية من المفاوضات. انتهى (خ،م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.