نفط صلاح الدين تحتفل بذكرى النصر ومتقاعدون يشكون التمييز

 

خام / صلاح الدين : استثمر متقاعدون في القطاع النفطي بمحافظة صلاح الدين احتفالية إقامتها دوائرهم بمناسبة يوم النصر على داعش للحديث عن معاناتهم من التمييز في الاستحقاقات فيما أكدوا انهم افنوا عمرهم في حقول الانتاج وزادت ساعات عملهم عن 18ساعة بعض الأحيان ،فيما طالبت حكومة المحافظة برعاية عوائل الشهداء وتوحيد الأيدي في حملة الاعمار كما توحدت في القتال .

وقال عمار مظهر مدير شعبة توزيع المشتقات النفطية ل(خام) “إستذكرنا اليوم السنة الاولى بالانتصار على داعش وأقمنا احتفالية بهذه المناسبة”

واضاف ان جهودنا بعد طرد داعش مكرسة لتلبية حاجة العائلة من المشتقات النفطية ونعتقد ان الانتصار يأتي ايضا من تذليل العقبات أمان وصول النفط وغيره الى محطات التوزيع

وخلال الاحتفالية تحدث المتقاعد محمد مهدي ووافقه زميله فهد علي عباس “نحن شمعة احترقت من اجل العراق وعلى الحكومة إنصافنا

وقال مهدي ل(خام) “نلمس التمييز في حقوقنا التقاعدية فانا خدمت الدولة لمدة 43عاما ولَم أتسلم حقوقي الكاملة وهناك تفرقة بمنح الاستحقاقات”

واوضح اننا مجموعة حوالي ١٧من المتقاعدين لم نستلم مكافآت؟! شهرية منذ سبع سنوات ولانعرف الأسباب

وتداخل عباس قائلا : وعندي اربعة اولاد عاطلين عن العمل ولَم أتمكن من تعيين احدهم والاعتماد على راتبي التقاعدي .

ورد محمد ان أقرانهم المتقاعدين في دائرة المصافي تسلموا ٢٥مليون دينار كمكافآة نهاية الخدمة وانا تسلمت فقط سبعة ملايين لأني اعمل في قسم المشتقات النفطية . واتفق المتقاعدان  في حديثهما ل(خام) ان الحكومة ملزمة برفع الغبن والمساوات بين العاملين

وفِي كلمته بالحفل قال اسماعيل خضير الهلوب النائب الاول لمحافظ صلاح الدين ” انطلقنا بمرحلة جديدة تتطلب جهدا اكبر من اجل العراق وإعمار المدن المحررة”

وطالب الهلوب الحكومة المركزية بشقيها التنفيذي والتشريعي لإنصاف عوائل الشهداء والاهتمام بالمدن المحررة وزيادة موازنة محافظة صلاح الدين وإنصافها

ودعا الى توحيد الجهود لاعمار المدن المحررة وتشابك الايادي في العمل مثلما توحد العراقيون على السواتر بمعارك قتال داعش . انتهى (ع.م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.