وكالة اخبارية عراقية مستقلة

أمريكا تتخذ إجراءً أمنياً ’عاجلاً’ في بغداد قبل نهاية العام الحالي

خام-متابعة:كشف مصدر حكومي أميركي، الخميس، عن إجراءات لسحب حوالي نصف عدد موظفي السفارة الأميركية في بغداد، على خلفية تهديدات أمنية تستهدف السفارة مع اقتراب الذكرى السنوية لحادثة المطار.  

وقال المصدرفي حديث خاص لقناة “سكاي نيوز عربية” وتابعته “خام” (3 كانون الاول 2020)، أن “إجراءات سحب حوالي نصف عدد موظفي السفارة الأميركية في بغداد، بمن فيهم موظفون أميركيون وعراقيون، بدأت فعلا في الساعات الماضية بناء على تقارير أمنية تحدثت عن مخاوف استهداف للسفارة في المنطقة الخضراء”. 

 وذكر موقع القناة أن “التوجيهات لسحب الموظفين والدبلوماسيين جاءت بناء على توصيات من قادة أجهزة الاستخبارات والبنتاغون بأن تهديدات جدية قد تحصل مع اقتراب الذكرى السنوية الأولى لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني قاسم سليماني”.

من جانبه أشار المسؤول السابق للتخطيط الاستراتيجي في القيادة المركزية الأميركية مارك كيميت إلى أن “هذه الخطوة مرتبطة بالقلق الأمني المتزايد داخل بغداد بعيد الاحداث الاخيرة التي حصلت داخل إيران وعلى الحدود السورية – العراقية”.  

وأوضح المصدر أن “ما من أحد في البيت الأبيض يرغب بتكرار “سيناريو بنغازي”، الذي أدى إلى مقتل السفير الأميركي كريس ستيفنز عام 2012”.  

واضاف المصدر ان “ما زاد من مكامن القلق هو بدء عمليات خفض القوات الأميركية في العراق، الأمر الذي قد يستغل لتنفيذ هجمات ضد مصالح أميركية”، لافتاً الى انه “قد جرى تنسيق خطوة سحب الدبلوماسيين الأميركيين مع السلطات الأمنية والسياسية في بغداد”.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.