وكالة اخبارية عراقية مستقلة

التربية تستحدث نظام ’الانتساب’ وتتحدث عن ’تسهيلات’ للتلاميذ والكوادر التدريسية

خام-بغداد:استحدثت وزارة التربية نظام “الانتساب” للطلبة والتلاميذ، بينما تستعد لإطلاق حملة إرشادات صحية تتزامن مع اليوم الاول من العام الدراسي الجديد.  

وقال الوكيل الاداري للوزارة فلاح القيسي في تصريح للصحيفة الرسمية، تابعته “خام” (26 تشرين الثاني 2020)، ان “الوزارة استحدثت نظام الانتساب للطلبة والتلاميذ وسيتم العمل به مع بدء العام الدراسي الجديد ليتسنى للأهالي الذين يرغبون بتدريس اولادهم في المنزل دون الذهاب للمدرسة التقديم على الانتساب لأولادهم”، مبينا انه “بامكانهم متابعة تدريسهم في المنزل عبر المنصات الالكترونية فقط دون الذهاب للمدرسة شرط حضورهم امتحان نصف ونهاية السنة للمواد الدراسية”.  

واضاف انه “تم توجيه الادارات المدرسية بعدم الضغط على المعلمين بالزامهم الحضور في المدرسة خلال اليوم الدراسي لنهاية الدوام، اي يقدم كل منهم حصته وبامكانه الخروج من المدرسة دون محاسبة مدير المدرسة بهذا الجانب لتحقيق التباعد الاجتماعي بين الهيئات التدريسية والتعليمية، ومن اجل ان يكمل كل منهم ما مقرر له من تسجيل منهاجه عبر المنصة الالكترونية من منزله”.  

وافصح القيسي ان “الوزارة ستطلق حملة بالارشادات الصحية بالتنسيق مع وزارة الصحة والادارات المدرسية لمتابعة وتوعية الطلبة حول فيروس كورونا اثناء دراستهم في الصف، وستتزامن مع اول يوم من العام الدراسي الجديد الذي حدد موعد انطلاقه الـ 29 من الشهر الحالي، وستركز على ان يكون في كل صف مساحته صغيرة 10 طلاب فقط واذا كان وضع الصف نظام القاعة فيكون عددهم 12 فقط”.  

واكد ان “وزارته بصدد اصدار تعليمات جديدة للادارات المدرسية خلال اليومين المقبلين بشأن آلية اعداد الجدول اليومي للمراحل الدراسية بالتنسيق مع الهيئات التربوية، وآلية التعامل مع الطالب داخل الصف وعلى بعد مسافة بين المعلم والطالب فضلا عن وضع آلية للتعامل مع المنهاج بعد تكييفه على الوضع الحالي في ظل جائحة كورونا، عادا العام الدراسي، تحديا للوزارة”، مشيرا الى “وجود تسهيلات كبيرة قدمتها للطلبة لمراعاة الوضع الذي يمر به البلد في ظل الجائحة التي اثرت في جميع القطاعات وليس التربية حصرا”.  

ودعت خلية الأزمة النيابية، الأربعاء، وزارة التربية إلى التريث بقراراتها بشأن عودة الدوام في المدارس، فيما حذرت من ارتفاع الإصابات بكورونا خلال الأسبوعين المقبلين.  

وقال مقرر خلية الازمة جواد الموسوي في بيان تلقت “خاك” نسخة منه، (25 تشرين الثاني 2020)، إن “إصابات كورونا من المتوقع أن تسجل ارتفاعاً في الأسبوعين المقبلين بالتزامن مع بدء موسم الشتاء”، مشدداً على “أهمية أن تأخذ وزارة الصحة الحيطة والحذر”.    

وأضاف، أن “البلاد حتى اليوم لم تتجاوز مرحلة الخطر وهناك تهاون كبير من قبل المواطن والجهات المعنية خاصة في الأماكن العامة التي تشهد زخما كبيرا”.    

ودعا الموسوي وفقا للبيان، وزارة التربية، إلى “التريث بقراراتها بشأن عودة الدوام في هذا الوقت الحرج”، مبينا، “نحمل الوزارة النتائج الوخيمة على قرارها الذي قد يرفع هو الآخر أعداد الإصابة في البلاد”.    

وأعلنت وزارة التربية، في وقت سابق، اتخاذها العديد من الإجراءات استعداداً للعام الدراسي الجديد 2020 – 2021.  

وقال بيان صادر عن المكتب الإعلامي للوزارة تلقت “خام” نسخة منه، (25 تشرين الثاني 2020)، إن “هناك خلية أزمة شُكلت برئاسة وزير التربية علي حميد الدليمي، تتولى عملية إدارة الازمات وإيجاد المعالجات السريعة لها، فضلاً عن تقسيم الدوام (الأحادي والثنائي والثلاثي) للمراحل الدراسية كافة، إذ سيكون الدوام ليوم واحد لكل صف دراسي وبحسب المرحلة الدراسية ( ابتدائي او ثانوي)”.      

وتابع، “حيث قسّمت أيام الدراسة في المرحلة الابتدائية يوم السبت لتلاميذ الصف الأول، ويوم الأحد للصف الثاني، ويوم الإثنين للصف الثالث، اما يوم الثلاثاء للصف الرابع ، ويوم الأربعاء للصف الخامس وأخيراً يوم الخميس للصف الساس الابتدائي)”.      

وأضاف ، “وكذلك الحال في دوام المدارس الثانوية بمستواها (المتوسط والإعدادي) ، فقد خُصص يوم السبت للصف الأول المتوسط، ويوم الأحد للصف الثاني المتوسط ، ويوم الإثنين للصف الثالث المتوسط ، ويوم الثلاثاء للصف الرابع الإعدادي، ويوم الأربعاء للصف الخامس الإعدادي، ويوم الخميس للصف السادس الإعدادي”.      

وبين، “وفيما يخص دوام المدارس الأهلية الذي سيكون ليوم واحد أيضاً، فيجب عليها الإلتزام التام بتعليمات وضوابط خلية الأزمة وقرارات لجنة الصحة والسلامة الوطنية التي تنطبق على المدارس الحكومية”.      

وأشار البيان إلى أن “دوام أعضاء الهيئات الإدارية والإشرافية والتعليمية سيكون بواقع 50% من الملاك الكلي، وستقوم الوزارة بتوفير التعليم عن بُعد بواسطة القناة التربوية، ودعم القنوات المحلية لمختلف المواد والمراحل الدراسية، إذ تُضاف حصص المواد التي تُدرس (عن بعد) الى حصص المواد التي تدرس بالتعليم المباشر، لتعزيز عملية تعليم الطلبة وإثرائها، مع التأكيد على أهمية إكمال المناهج الدراسية المقررة باعتماد مختلف الوسائل والأساليب التعليمية (الإلكترونية والمباشرة)”.      

كما أكدت الوزارة وفق البيان، “تطبيق إجراءات السلامة للطلبة والملاكات التعليمية وتأكيد ارتداء الكمامات، إذ تتولى إدارة المدرسة مسؤولية إحالة أي تلميذ أو طالب تظهر عليه اعراض فيروس كورونا، إلى المراكز الصحية لإجراء الفحوص اللازمة تبعاً للإرشادات المعتمدة من وزارة الصحة”.      

وأضاف، أن “الوزارة قامت بتعليق الأنشطة المدرسية مثل الاحتفالات والمسابقات الرياضية حفاظاً على سلامة الطلبة والتلاميذ الأعزاء لتجنبهم الإصابة بهذا الوباء”.انتهى(ع-ع)      

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.