وكالة اخبارية عراقية مستقلة

” الولاية الفضية” نيفادا.. ساحة المعركة الأخيرة بين ترامب وبايدن

خام -متابعة
مع فوزه في ولايتي ويسكونسن وميشيغن المهمتين، يحتاج المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن، إلى حسم الصراع في ولاية واحدة أخرى فقط، للوصول إلى البيت الأبيض.
وحصد بايدن حتى الآن، 264 من أصوات كبار الناخبين، مقابل 214 صوتا لترامب، ويجب على أي منهما الحصول على 270 صوتا للفوز برئاسة أمريكا.
ولم تعلن بعد نتائج التصويت في 5 ولايات، هي: بنسلفانيا وجورجيا وكارولاينا الشمالية، ونيفادا وألاسكا، وقد يتطلب الفرز أياما عدة وفق مسؤولين محليين.
ويقترب ترامب من حسم نتيجة التصويت في الولايات المتبقية، باستثناء نيفادا التي يتقدم فيها بايدن بفارق ضئيل بعد فرز 75% من أصوات الناخبين فيها.
وحصل بايدن حتى فجر الخميس، على أكثر من 588 ألف صوت في نيفادا وبنسبة 49.3%، مقابل نحو 580 ألف صوت لترامب وبنسبة 48.7%.
وفي ظل هذه المعطيات، تتجه الأنظار إلى ولاية نيفادا باعتبارها ساحة المعركة الأخيرة التي ستكشف عن هوية رئيس أمريكا المقبل.
وإذا انتصر بايدن في نيفادا المعروفة باسم ”الولاية الفضية“ بسبب أهمية الفضة في تاريخها واقتصادها، فإنه سيصل إلى الـ270 صوتا المطلوبة للفوز بالانتخابات، كونها تمثل 6 من أصوات كبار الناخبين، وستفقد ولاية بنسلفانيا المهمة جدا مكانتها وستكون تحصيلا حاصلا.
ونيفادا هي ولاية محسوبة على المعسكر الديمقراطي، وعادة ما تكون أصواتها أقرب لهم، لكن ترامب زارها في سبتمبر الماضي في محاولة لحشد مزيد من الدعم الجماهيري، رغم أن استطلاعات الرأي أظهرت حينذاك أن بايدن، يتفوق فيها.
ويقود ترامب حملة قانونية مع تعدد ”الانتكاسات“ وخسارته لولايات مهمة مثل: وينكنسون وميشيغان خلال الساعات الأخيرة.
وأعلنت حملة المرشح الجمهوري أنها قدمت التماسا قضائيا طلبت فيه إعادة فرز الأصوات في ولاية ويسكونسن التي أعلن عن فوز خصمه جو بايدن فيها، كما طلبت الحملة وقف الفرز في ولايات ميشيغان وبنسلفانيا وجورجيا.
وتبقى نتيجة الانتخابات النهائية غير محسومة، فإذا ما تغيرت الأمور في نيفادا لصالح ترامب وفاز بكل الولايات الأخرى المتبقة فإنه سيقلب الطاولة على بايدن وسيحتفظ بمنصبه رئيسا لأمريكا لأربعة أعوام أخرى.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.