وكالة اخبارية عراقية مستقلة

بعد ’مجزرة الفرحاتية’
عمليات أمنية واسعة واعتقالات في صلاح الدين

خام-صلاح الدسن: أعلنت وزارة الداخلية، الأحد، تنفيذ قيادة عمليات صلاح الدين عملية تفتيش وتطهير في عدد من مناطق المحافظة.  


وقالت الوزارة في بيان تلقت “خام” نسخة منه، (18 تشرين الأول 2020)، إن “قوة مشتركة من قيادة عمليات صلاح الدين ومديرية شرطة محافظة صلاح الدين والمنشآت التابعة الى وكالة شؤون الشرطة مؤلفة من فوجي الطوارئ الاول والثالث وقسم مكافحة متفجرات صلاح الدين وقسم الاتصالات، شرعت بواجب تفتيش وتطهير قرى سمومة وقرية السلام غربي المحافظة لغرض فرض الأمن والاستقرار ضمن قاطع المسؤولية”.  


فيما اعتقلت شرطة محافظة صلاح الدين، 6 متهمين وفق مواد قانونية مختلفة.  


وذكر بيان للشرطة، تلقت “خام” نسخة منه، أن عملية الاعتقال جرت بعد “حملة تفتيش واسعة لتنفيذ أوامر القبض وحسم القضايا التحقيقية”.  
  
ووصل رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، صباح اليوم، الى منطقة الفرحاتية في قضاء بلد.  


وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء في بيان مقتب، تلقت “خام” نسخة منه، (18 تشرين الأول 2020)، أن “رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الى منطقة الفرحاتية بقضاء بلد في محافظة صلاح الدين، حيث قدّم تعازيه ومواساته الى ذوي الشهداء المغدورين الذين اغتالتهم يد الجريمة والإرهاب مؤخراً، وحضر مجلس عزائهم”.    


وقال الكاظمي مخاطباً ذوي الشهداء المغدورين، وفق البيان، إن “أبناءكم الذين سقطوا غدراً وصبراً إنما هم أبناؤنا، ولن يضيع حق دمائهم، وسنوجّه بتعزيز وجود القوات الأمنية وتوفير المزيد من الحماية”.    


وأضاف، أن “حق المغدورين سيأتي عبر القانون، وأن التحقيقات قد بدأت”، مؤكداً أنه “يتابع التحقيقات بنفسه”.    


وشدد الكاظمي، أن “عقاب الجناة ستحققه العدالة بدلاً من الانتقام، ولن يكون المجرمون بعيدين عن قبضتها”، مشيراً إلى أن “الإرهاب لن يكون له مأوى أو مكان مهما حاول التسلل مجدداً، وأن يد القانون والعدالة ستقصم ظهر فلوله أينما ظهروا”.    
  

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.