وكالة اخبارية عراقية مستقلة

الماليّة النيابية تطمئن الموظفين حوّل رواتب الأشهر المقبلة.. ماذا بشإنّ الإقتراض؟

خام-بغداد: أكّدت اللجنة المالية النيابية، اليوم السبت، تأمين رواتب الموظفين للأشهر المقبلة، فيما أعلنت رفضها لجوء الحكومة إلى الاقتراض من دون وجود إصلاحات حقيقية.  


وقال عضو اللجنة النائب جمال كوجر في حديث للوكالة الرسمية تابعته “خام”، (تشرين أول 2020)، إن “الرواتب ستكون مؤمنة للأشهر المقبلة، ولن يتكرر ما حصل في شهر أيلول من تأخير، لاسيما بعد التطمينات التي أطلقها رئيس الوزراء”، مؤكداً أن “تأمين الرواتب يعني استقراراً اقتصادياً في كل أسرة”.  


وتابع أن “هناك نحو 8 ملايين أسرة مستفيدة بشكل مباشر من الرواتب، سواء كانوا موظفين أو متقاعدين أو ضمن الرعاية الاجتماعية وغيرها كالقطاع الخاص أو أسواق أو تجار”.  


وبشأن الاقتراض فقد أشار كوجر إلى أن “وزير المالية له كل الحق بأن يقدم طلباً للاقتراض، إلّا أن البرلمان غير مستعد بأن يمضي بالاقتراض المستمر من دون وجود إصلاحات حقيقية”، مبيناً أن “الاستمرار بالاقتراض يعني ذهاب البلد إلى الانهيار”.  


وأوضح أن “وزارة المالية اقترضت 15 تريليون دينار، والآن تبحث عن اقتراض جديد بـ 27 تريليون دينار”، لافتاً إلى أن “العجز في موازنة 2020 كان نحو 81 تريليون دينار في حين النفقات التشغيلية تقدر بـ 35 تريليون دينار بينما الايرادات العامة تبلغ 67 تريليون دينار، ما يعني أن اموال العجز يتم تسديدها من الاحتياط النقدي والمصارف المحلية”.  


وبيّن أن “وزارة الماليّة تعد من الوزارات الاكثر حساسية وأهمية لأنها تخص جميع مفاصل الدولة وشرائح المجتمع وان البرلمان طلب من الوزارة ارسال موازنة 2020 خلال 3 اشهر الا أنها لم ترسلها، وكذلك اشترط في قانون الاقتراض تقديم ورقة اصلاحية خلال 60 يوما، وكذلك لم تقدمها بالرغم من مضي 120 يوماً”، مشيراً الى أن “الخطوات التي تقوم بها الوزارة بطيئة ولا ترتقي بمستوى الأزمة الراهنة”.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.