وكالة اخبارية عراقية مستقلة

الكاظمي يترأس اجتماعاً أمنِيّاً في ميسان بحضور وزيري الداخليَّة والدفاع

خام-ميسان: ترأس رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الأربعاء (16 أيلول 2020)، اجتماعاً أمنياً في محافظة ميسان بحضور وزير الدفاع والداخلية.

وقال المكتب الإعلامي، للكاظمي في بيان تلقته “خام”، إن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي ترأس اجتماعا للقيادات الأمنية في ميسان وقيادة عمليات سومر بحضور وزيري الدفاع جمعة عناد والداخلية عثمان الغانمي”.

وفي وقت سابق من اليوم، وصل رئيس الوزراء، إلى محافظة ميسان وعقد اجتماعا موسعا مع محافظها ورؤساء الدوائر الخدمية في المحافظة، للاطلاع على احتياجاتها والوقوف على المشاكل التي تواجهها.

وقال الكاظمي خلال الاجتماع بحسب بيان لمكتبه، إن “ميسان تستحق منا بذل المزيد من الجهود الاستثنائية لتقديم الخدمات لأهلها، فهي محافظة مضحية وقدّمت الكثير للعراق”.

واضاف الكاظمي أنه “نحتاج الى تضافر الجهود من أجل أمن المحافظة، وأكثر الخروقات تستظل تحت عنوان النزاعات العشائرية، وعشائرنا الأصيلة لن تتأخر في مساعدة الحكومة ببسط الأمن والاستقرار”.

وتابع أن “سوء التخطيط أربك العديد من المشاريع في المحافظات وجعلها متلكئة، ويجب أن يكون هناك فريق عمل متخصص واستثنائي لتذليل كل العقبات”، مبينا أن “الحاجة ماسّة لوضع استراتيجيات وبدائل حديثة وحضارية في الخدمات والبنى التحتية، وبتكاليف أقل”.

وأشار الكاظمي إلى أنه “من غير المعقول وجود مشاريع متلكئة منذ عام 2008 والى اليوم، وأقل ما يوصف بأنه جريمة بحق المواطن واستحقاقه للخدمات”.

وأصدَّر رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، الأربعاء (16 أيلول 2020)، توجيهات عدة للقيادات الأمنية في محافظة ميسان.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، في بيان تلقته “خام”، إن “الكاظمي ترأس خلال زيارته الى محافظة ميسان، اليوم الاربعاء، اجتماعا للقيادات الأمنية في المحافظة، وقيادة عمليات سومر، بحضور وزيري الدفاع والداخلية”.

وأشاد الكاظمي في مستهل الاجتماع بـ”جهود القوات الأمنية في محافظة ميسان”، داعيا الى “بذل المزيد من الجهود لتحقيق الأمن والاستقرار في عموم المحافظة”.

وأكد على أن “القائد الأمني في المحافظة لا يمثل نفسه ولا عشيرته، إنما يمثل الدولة التي هي أعلى وسام وأعلى عنوان اعتباري، وهذا الأمر سيخلق واقعا أمنيا أكثر استقرارا، ويعزز ثقة المواطن بالأجهزة الأمنية”.

ووجّه الكاظمي بحسب البيان، بـ”الاهتمام بالقوات المكلفة بحماية وتنظيم التظاهرات وتدريبها جيدا”، مشدداً على “عدم التسامح إزاء أي اعتداء على مؤسسات الدولة”، داعيا الى أن “يكون سلاح القوات الأمنية في التظاهرات هو سلاح الصبر، وعليها أن تستخدم أساليب مسؤولة في التعامل مع التظاهرات السلمية”.

وتابع أن “هناك مناطق ظلمت في السابق، وإشاعة الفوضى ليس في مصلحتها ولا في مصلحة مستقبلها، وشدد على الوقوف بقوة وحزم إزاء أي تجاوزات أمنية”.

وقال رئيس الوزراء مخاطبا القيادات الأمنية: إن “الفرصة سانحة اليوم للنجاح، وستواجهون صعوبات في تنفيذ مهامكم، لكن ما تبذلونه هو لمصلحة أولادنا، ولأجل أن نصنع أملا لدى الناس، وسنخوض التحدي بلا تردد”.

ووجّه، بـ”تلبية احتياجات القيادات الأمنية في محافظة ميسان، وتوفير المستلزمات الحديثة التي تسهّل مهامها وتنفيذها واجباتها بسرعة وأكثر إتقانا”.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.