وكالة اخبارية عراقية مستقلة

الصحّة العراقيَّة: تؤكد رفع السعة السريرية لعلاج المصابين “بكورونا” إلى 8 آلاف سرير

خام-بغداد: أكّد وزير الصحة حسن التميمي، اليوم الاثنين (7 أيلول 2020)، أن الوزارة تمكنت من رفع السعة السريرية إلى 8 آلاف سرير لعلاج المصابين بالجائحة، فضلاً عن توفير أكثر من أربعة آلاف جهاز تنفس اصطناعي.

ونقلت الجريدة الرسمية عن التميمي، أن عدد الفحوصات المختبرية وصل الى 26 ألف فحص يوميا  بعد استحداث  اكثر من 45 مختبرا، مؤكداً أنه يعمل على زيادة تلك الفحوصات بما يتلاءم مع ارتفاع نسبة الاصابات. 

بدورها، قالت الوكالة لرسمية للأنباء العراقي، إن وزارة الصحة سرعت من خطواتها الوقائية لمنع انهيار نظامها  المواجه لجائحة فيروس كورونا المستجد، مستحدثة عشرات المختبرات، إضافةً الى رفع السعة السريرية للمستشفيات.

هذه السرعة في الاجراءات تاتي بالتزامن مع التحضيرات لفتح 8 مستشفيات في المحافظات وتدريب أعداد كبيرة من الملاكات الطبية والصحية لزيادة قدراتهم في  التعامل مع الوضع الوبائي.

وأكّد وزير الصحة، حسن التميمي، أمس الأحد 6 أيلول 2020، استمرار التواصل مع دول العالم لاستيراد اللقاح الخاص بفيروس كورونا.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن التميمي، إن الوزارة تنتظر اقرار اللقاح من قبل منظمة الصحة العالمية “، لافتا الى ان العراق سيكون اول بلد يستورد اللقاح حال اقراره ونجاح التجارب البحثية”. 

كما، أشار إلى أن “استيراد أي لقاح يعتمد بالدرجة الاساس على اقراره عالميا وضمان نجاحه واعتماده بشكل رسمي من قبل منظمة الصحة العالمية”.

 وبين التميمي ان “كل العلاجات التي اقرت ضمن البروتوكولات العلاجية العالمية وفرتها  وزارة الصحة وبكميات كبيرة لعلاج المصابين بفيروس كورونا الخفيفة والمتوسطة والشديدة.

ودعا المواطنين الى الالتزام بتعليمات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي للتقليل من تزايد اعداد الاصابات.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.