وكالة اخبارية عراقية مستقلة

البصرة المضطربة تشن حملة عسكرية: سلاح واحد خفيف لكل منزل

خام-البصرة:أعلنت خلية الإعلام الأمني، اليوم السبت، (5 أيلول 2020) انطلاق عملية أمنية “كبيرة” للتفتيش، في محافظة البصرة.

وقالت الخلية في بيان تلقت شبكة “خام” نسخةً منه، إنه في تمام الساعة الخامسة من فجر اليوم، شرعت قيادة عمليات البصرة بتنفيذ عملية أمنية “كبيرة” للتفتيش، اشتركت فيها قطعات الجيش العراقي ولواء المشاة البحري وحرس الحدود وشرطة الطوارئ.

يشار إلى أن قائد عمليات البصرة، أكرم صدام مدنف، وجّه يوم الإثنين، (31 آب 2020)، القوات الأمنية بحصر السلاح بيد الدولة والعمل على الابتعاد عن التهديد والوعيد، مشيراً إلى قطع شوط كبير في السيطرة على النزاعات العشائرية.   

وأكّد مدنف في بيان حصلت عليه “خام” أن حصر السلاح بيد الدولة “واجب وطني على القوات الأمنية تنفيذه”.   وشدد على أن الانتشار الأمني في مركز محافظة البصرة “أعطى نتائج إيجابية خلال العشرة الأولى من شهر محرم”.  

ودعا قائد عمليات البصرة إلى “الإبتعاد عن لغة التهديد والوعيد واستخدام السلاح وضرورة تحكيم لغة القانون ليكون الفيصل والحل في جميع القضايا الجنائية بما فيها النزاعات العشائرية”.  

وأشار إلى تنفيذ أوامر سابقة برفع التظليل وعدم دخول العجلات التي لاتحمل لوحات مرورية إلى محافظة البصرة عبر السيطرات الخارجية.  

وكانت البصرة خلال الفترة الماضية مسرحاً لعمليات اغتيال عدد من الناشطين ومنهم أسامة تحسين وريهام يعقوب، ما استدعى إجراء تغييرات في المناصب الأمنية وتشديد الإجراءات بتوجّيه من رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.  

كما تشهد المحافظة نزاعات عشائرية بين الحين والآخر والتي تتسبب بسقوط العديد من الضحايا رغم تأكيد قوات الأمن عزمها السيطرة على هذه الظاهرة.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.