وكالة اخبارية عراقية مستقلة

التوصل لخيوط مهمة بشأن منفذي عمليات الاغتيال في البصرة

خام -متابعة :
كشف المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، الاثنين ، عن التوصل إلى خيوط مهمة تتعلق بالجناة الذين نفذوا عمليات الاغتيالات الأخيرة بحق الناشطين في البصرة.
وقال رسول في تصريح صحفي ، إن “هناك متابعة استخبارية دقيقة بهذا الشأن وسيتم الوصول للجناة وإحالتهم إلى القضاء ليأخذ مجراه في محاسبتهم”، لافتا إلى أن “البصرة ليست بحاجة إلى تنفيذ عملية أمنية كبيرة وإنما تحتاج لعملية استخباراتية دقيقة وأجهزة الدولة الاستخبارية قادرة على ذلك”.
كما لفت المتحدث باسم القائد العام إلى أن “هناك قرارات ستصدر قريباً تتعلق بتغييرات في المناصب الأمنية بالبصرة فلا مكان للخائفين من أصحاب المناصب”.
واصدر قائد عمليات محافظة البصرة، اللواء الركن اكرم صدام، أمس الأحد ، 7 أوامر صارمة لوقف عمليات استهداف الناشطين والمتظاهرين وملاحقة ’’المندسين’’، بعد زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي للمحافظة يوم أمس.
وقالت القيادة في بيان ، إن “أهم النقاط التي تم التوجيه بها من قبل قائد عمليات البصرة إلى القوات الأمنية بعد زيارة القائد العام للقوات المسلحة إلى مقر قيادة ‏العمليات، ‎الالتزام حرفيا بتوجيهات الكاظمي على أن تكون بأشراف مباشر من قبل القادة والامرين والضباط‎”.
واضاف البيان أن “صدام أمر بـتشكيل خلية أزمة من الوكالات الاستخبارية حصرا لكشف ومطاردة المتورطين بمقتل المتظاهرين من أبناء محافظة البصرة، وعدم استخدام الرصاص الحي اتجاه المتظاهرين السلميين ويعتبر المواطن البصري خط أحمر ولا نسمح بالتعدي علية إذا كان يطالب ‏بحقة الدستوري بطريقة حضارية‎ “.
ودعا صدام بحسب البيان “القوات الأمنية تشخيص المندسين والمسيئين الذين يقومون بعمليات الحرق والتجاوز على المال العام والممتلكات الخاصة ‏والعامة للدولة والمواطنين‎ ، مع التأكيد على منع استخدام قناني الملتوف أو الأدوات الجارحة أثناء التظاهر”.
واشار البيان إلى أن “صدام أمر ب‎تأمين الحماية الأزمة للمتظاهرين أثناء التظاهر وذلك بالتنسيق مع اللجان التنسيقية للمتظاهرين”، لافتا إلى أن “الامرين والضباط يتحملون أي خرق أمني ضمن قواطع المسؤولية”.
وفي وقت سابق أمس الأحد، أعلنت وزارة الداخلية تنفيذ شرطة البصرة حملة امنية كبرى لمطاردة متهمين مطلوبين للعدالة في كافة أنحاء المحافظة.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا في بيان أنه “حسب توجيهات السيد وزير الداخلية المحترم عثمان الغانمي نفذت قوة امنية كبيرة للثلاثة ايام الماضية وبإشراف ومتابعة ميدانية من قبل السيد قائد شرطة محافظة البصرة اللواء عباس ناجي ادم لتنفيذ أوامر القبض بحق مطلوبين للعدالة في كافة أنحاء المحافظة”.
واوضح ان العمليات اسفرت “عن القاء القبض على متهمين اثنين مطلوبين قضائيا وفق المادة الرابعة من قانون مكافحة الارهاب و القاء القبض على 304 متهم مطلوبين قضائيا وفق مواد جنائية مختلفة كما تم ضبط 12 بندقية كلاشنكوف و 1 بندقية نوع RBK و 2 بندقية نوع GC وأعتدة مختلفه و 3 مسدس كما تم ضبط مواد مخدرة وادوات تعاطي المخدرات و حبوب مخدرة وتمت إحالتهم إلى القضاء لينالو جزائهم العادل المحافظة”.
واضافت “كما شملت الحصيلة الامنية لمفارز افواج شرطة الطوارئ وشرطة النجدة ضبط (1,985 ) عجلة و (1,481) دراجة نارية مخالفة لقواعد وتعليمات مديرية المرور ،وتأتي هذه العملية ضمن حملات تفتيش مستمرة بغية بسط الامن والاستقرار في المحافظة”.
وأكد ان “شرطة محافظة البصرة ماضية في عمليات فرض القانون لطمئنت المواطن بوجود قوات أمنية قادرة على حفظ الأمن والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المحافظة”.
وكان رئيس الوزراء زار البصرة مساء أول أمس السبت، محافظة البصرة، للوقوف على تطورات الاوضاع فيها بعد تصاعد عمليات الاغتيال ضد الناشطين.
وأكد الكاظمي خلال اجتماعه مع القيادات الأمنية والعسكرية في مقر قيادة عمليات البصرة، إن “وجودنا في البصرة لأمر استثنائي، فالبصرة مهمة لدينا ولا نقبل بالإخفاقات في حماية أمنها”، مبينا أن “جماعات خارجة عن القانون تحاول منذ فترة ترهيب أهل البصرة، وهي تشكل تهديدا لهم ولجميع العراقيين”.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.