وكالة اخبارية عراقية مستقلة

علماء الفلك يكتشفون النجم الأسرع في مجرة درب التبانة

خام -متابعة :

اكتشف علماء الفلك أسرع مجموعة من النجوم، حيث سجلوا سرعتها الأقصى حول منطقة الرامي أ* بنسبة 8% من سرعة الضوء .

وتقسم المجرة إلى مجموعة من المنطاق وتعتبر منطقة الرامي” أ*” اكثرها غموضا ؛ وهي عبارة عن ثقب أسود ضخم تبلغ كتلته نحو 4 ملايين ضعف كتلة الشمس ، ونظرا لذلك آثارها الثقالية شديدة ويمكن اكتشافها من خلال النظر إلى النجوم في جوارها المباشر.

ووفقا لدراسة، نُشرت في مجلة The Astrophysics Journal، تدور منطقة الرامي أ* (Sagittarius A *) حول عدد قليل من النجوم، محبوسة في مسافتين كونيتين مع (الثقب الأسود) غير المرئي، حيث تتحرك بسرعات كبيرة ،ومن الصعب اكتشاف المنطقة المحيطة بها، بحثا عن علامات توقيع النجوم.

كما واكشف بحث سابق عشرات النجوم تتحرك حول الثقب في مدارات استثنائية. وتُعرف هذه المجموعة من النجوم مجتمعة بالنجوم “S” وبعضها يدور بالقرب من الثقب الأسود ، مما يجعل من الصعب اكتشافها.
وأوضح فريق البحث، أن الصور الملتقطة بين عامي 2004 و2016، أدت لاكتشاف خمس نجوم جديدة، وهي: S4711، وS4712، وS4713، وS4714، وS4715، وتتبعوا تحركاتهم حول منطقة الرامي أ*، والملفت أن بعضها على مسافات مماثلة لحجم النظام الشمسي للأرض .

ووفقا لـ The Astronomer’s Telegram، يدور أحد النجوم المكتشفة حديثا، والمسمى S4711 ، حول الثقب الأسود ل‍مجرة درب التبانة مرة كل 7.6 سنوات، مؤكدا الرقم القياسي لأقصر فترة مدارية حيث تصل سرعة S4714 إلى حوالي 8% من سرعة الضوء، وهي سرعة مذهلة تبلغ 24 الف كم في الثانية (15000 ميل في الثانية).

ويعد S4714 مجرد واحد من مجموعة النجوم التي تم اكتشافها الآن والتي تقوم بقشط منطقة الرامي أ*، في مدارات أقرب من أي نجوم أخرى تم اكتشافها سابق،ويتوقع اكتشاف المزيد من النجوم في مدارات ضيقة للغاية في “المستقبل القريب”. وسوف يجمع التلسكوب الكبير للغاية (The Extremely Large Telescope)، المتوقع بدأ تشغيله في عام 2025، نحو 13 مرة من الضوء أكثر من أي تلسكوب بصري . وحتى ذلك الحين، يصبح S4714 هو النجم الأسرع والأكثر “غضبا” الذي نعرفه في مركز مجرتنا.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.