وكالة اخبارية عراقية مستقلة

شركة نفط إيرانيَّة تعتزم أنتاج مليون برميل يومياً من حقول مشتركة مع العراق

خام-متابعة: أعلن المدير التنفيذي لشركة أروندان الايرانية للنفط والغاز، جهانغير بورهنك، اليوم السبت (15 آب 2020)، أن 60% من إنتاج الشركة النفطي من منطقة غرب كارون يتم عبر الحقول المشتركة مع العراق، مشيراً إلى أن الرؤية المستقبلية لإنتاج الشركة تستهدف مليون برميل يومياً.

 

بورهنك توقع أن ترتفع نسبة استخراج الشركة من الحقول الإيرانية المشتركة مع العراق، بنسبة 70% في المستقبل وذلك في اطار التنافس مع العراق، في استخراج الخام الخفيف والثقيل، وفقاً لموقع فارس الإيراني.

 

وأقرت ايران، بأن العراق، يحظى بامكانيات أكبر، لانتاج النفط من الحقول المشتركة، بين البلدين، مشيرة إلى أنها ليست متخلفة في إنتاج النفط من هذه الحقول.

 

حيث نقلت وكالة إرنا عن مساعد شؤون الانتاج لرئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية فرّخ علي خاني، بأن بلاده ليست متخلفة في انتاج النفط من الحقول المشتركة مع العراق، ومن الطبيعي أن أي دولة تمتلك حصة محددة على أساس حجم مساحة الحقول المشتركة للنفط.

 

وأشار بورهنك إلى أن الرؤية المستقبلية لانتاج الشركة تستهدف مليون برميل يومياً، موضحاً أن شركة أروندان تتولي عمليات الانتاج في منطقة غرب كارون بمساحة 5 الاف كيلومتر مربع والتي تشمل بشكل واسع أطراف هور العظيم.

 

وأظهرت تقارير في عام 2012 أن حجم ما تستنزفه إيران من النفط العراقيّ في الحقول المشتركة بلغ في عام 2012 قرابة 130 ألف برميل يوميّاً، من 4 حقول، ويبلغ احتياطي تلك الحقول أكثر من 95 مليار برميل. 

 

بورهنك أكد أنه ورغم الحظر المفروض على صناعة النفط الايرانية، غير أن أداء الجانب الايراني في الحقول المشتركة يعد “مقبولاً” على وقع الامكانيات والجهود المبذولة.

 

ويعود الخلاف النفطي العراقي الإيراني إلى أربعينيات القرن الماضي، ولم تنجح وساطات دولية وأممية في حله، حيث تصر طهران على أن تتقاسم الحقول مع العراق، رغم أن الحقول المشتركة وعددها خمسة، وهي حقول مجنون، أبو غرب، بزركان، الفكّة، ونفط خانة، يقع أغلبها داخل الأراضي العراقية.

 

وفي نهاية 2009 عبرت قوة إيرانية الحدود العراقية، وسيطرت على بئر رقم 4 داخل حقل الفكة، وأزالت العلم العراقي عنه، ما تسبب بأزمة كبيرة في بغداد.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.