وكالة اخبارية عراقية مستقلة

بالصور والفيديو .. هل تحدّث الكاظمي مع ” حجي حمزة ” خلال زيارته للسجن ؟

خام -متابعة :

أظهر شريط مصور وزعه المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء، شخص يشبه ’’حجي حمزة’’ الذي وجهت إليه تهم انتحال صفة رسمية بعد اعتقاله في آب 2019.
وأجرى الكاظمي زيارة “مباغتة” الى سجن مطار المثنى في بغداد، وهو سجن التحقيقات المركزي، بحثاً عن مسجونين من المتظاهرين، وظهر خلال الشريط وهو يسأل القائمين على السجن، إن كان لديهم أحد من “سجناء الرأي” أو المحتجين.
وخلال الزيارة، ظهر شخص يشبه ’’حجي حمزة’’ إلى حد كبير.
وقال ناشطون وصحافيون على مواقع التواصل إنه “هو نفسه”، وتحدث حمزة إلى رئيس الوزراء، لكن الشريط المنشور لم يظهر ما دار بينهما.
وأصدرت محكمة جنايات الكرخ، الثلاثاء (25 شباط 2020)، حكمين بالسجن لمدة سبع سنوات ينفذان بالتعاقب، ضد المدان “حمزة علي علوان” عن جريمتي انتحال وظيفة من وظائف القوات المسلحة.
وذكر المركز الإعلامي لمجلس لقضاء الأعلى، في بيان تلقته (بغداد اليوم)، أن “الهيأة الثالثة في محكمة جنايات الكرخ أصدرت حكمين بالسجن المؤقت لمدة سبع سنوات ضد المدان حمزة علي علوان حسين”.
وأضاف البيان، أن “الحكمين جاءا وفقا لأحكام القرار 160 / أولا لسنة 1983، وذلك عن جريمة انتحال صفة ضابط في هيئة الحشد الشعبي مرتين وحمله باجين اثنين يعودان للمؤسسة نفسها”.
وتابع، أن “المحكمة قررت أن تنفذ العقوبات بالتعاقب استناداً إلى أحكام المادة 143 من قانون العقوبات كون الجرائم غير مرتبطة ببعض”.
وأثارت قضية ’’حجي حمزة’’ في حينها، ردود أفعال واسعة، ويعتبر الأخير من كبار أصحاب صالات القمار في بغداد.
ولم يتسن لبغداد اليوم التأكد من كون الشخص هو ذاته حجي حمزة، لكن الشبه كبير بينهما، وفق ما يبدو في الصور أثناء وبعد اعتقاله.
وتأتي زيارة الكاظمي بعد أيام من استشهاد وإصابة عدد من المحتجين في ساحة الطيران، وسط بغداد، فيما قال الناطق باسم رئيس الوزراء، أحمد ملا طلال، إنه ينفي أن يكونوا قد استشهدوا بسبب قنابل الغاز.
وذكر ملا طلال في مؤتمر صحفي، إن “محتجين تعرضوا لإطلاق نار عن قرب، ومن الخلف، خلال الاحتجاجات”، في إشارة لوقوف طرف ثالث وراء استهداف المتظاهرين.
وظهر اليوم، تعتزم حكومة الكاظمي الإعلان عن قائمة بشهداء الاحتجاجات، عبر مؤتمر صحفي لمستشار رئيس الوزراء، هشام داوود.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.