وكالة اخبارية عراقية مستقلة

ثلاثة “إرهابيين” ينفذون إعدامات في قرية سموم بالقرب من قضاء سامراء .. مسؤول محلي: راجعوا خططكم الأمنية

خام-صلاح الدين : كشفَ مسؤول محلي في محافظة صلاح الدين، اليوم السبت، عن تفاصيل حادثة إغتيال مختار قرية مع أربعة من أقاربه في منطقة “سموم” شمال غربي سامراء، في وقت دعا المحافظ الى مراجعة خطط القوى الماسكة للأرض في المنطقة.


ونفذ عناصر من داعش في ساعة متقدمة من ليلة أمس الجمعة، هجوماً على منزل مختار قرية “سموم” وأقدمو على إعدامه مع إثنين من أبناء شقيقته واثنين من أحفاده  بينهم  منتسب أمن.


وقال مدير ناحية دجلة طالب محمد عبد، لـ”خام”، إن “3 ارهابيين من داعش تسللوا إلى قرية سموم  يرتدون الزي العسكري ولم يستطع الأهالي منعهم، الا بعد تنفيذهم حادثة الاغتيال”، مبيناً أن “الأهالي لم يستطيعوا التصدي لهم لعدم امتلاكهم السلاح بعد تجريد مناطقهم منه”.


وأشار عبد، إلى “وجود قوات اتحادية وليس محلية في تلك المنطقة، ممثلة باللواء 13 ، يسانده تشكيل الحشد العشائري لواء 35″، داعيا الأجهزة الأمنية الى “كشفَ أسباب الخرق الأمني واتخاذ إجراءات رادعة لمنع تكرار هكذا حوادث اجرامية”.


وحذر عبد، من أن “الجميع مستهدف في المناطق المحررة”، مشدداً على ضرورة  “وضع إستراتيجية أمنية فاعلة لحمايتها وتأمينها ومنع العناصر الإرهابية من اختراقها وتنفيذ ماربها”.


من جانبه دعا محافظ صلاح الدين عمار جبر خليل، الى “مراجعة عاجلة” لخطط القوى الماسكة بالأرض”.


وعبر خليل في بيان ورد لـ”خام”، عن “حزنه الكبير لاستشهاد كوكبة من أهالي قرية سموم بناحية دجلة / مكيشيفةً على أيدي شراذم الارهاب الذين ينفذون جرائمهم الخسيسة بظروف الغفلة وتراخي إجراءات السوق التعبوي بشقية الاستخباري واليقظة”.


وطالب بـ”مراجعة عاجلة لخطط القوى الماسكة للأرض للوقوف على خفايا هذا الخرق الغاشم وعلاقته بتداخل الصلاحيات في مناطق العمليات وكيفية وصول الإرهابيين الى أهدافهم بهذه السهولة ودقة التنفيذ”.


وتابع خليل “سنبحث عاجلا مع القوات الماسكة للأرض معطيات تكرار هذه الجرائم وطرق المعالجة الحقيقية لتكون برنامج عمل ميداني على أعلى مستويات التأهب لمنع تكراره”.انتهى(ع-ع)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.