وكالة اخبارية عراقية مستقلة

 تحذيرات في صلاح الدين من انتشار المخدرات بين الشباب

خام / تكريت حددت ندوة عقدتها جهات حكومية وشعبية بمحافظة صلاح الدين مخاطر جديدة تهدد المجتمع كانتشار المخدرات بعد صفحة الاٍرهاب ، فيما تحدث مختصون عن تقصير واضح،طالبوا بتعاون ودعم كبير

وشدد مراقبون على ان ضعف التشريعات وانتشار تعاطي النركيلة هي من الاسباب التي ادت لتفشي المخدرات خصوصا بين سكان الأقسام الداخلية في الجامعات.

وقال غسان عكاب مدير قصر الثقافة والفنون في صلاح الدين في حديث ل (خام)عقدنا اليوم ندوة تحت شعار،مكافحة المخدرات وآثارها السلبية على المجتمع فنحن بحاجة الى ثقافة مجتمعية للوقوف بوجه هذا الخطر الذي يهدد الشباب“.

واضاف ان جهات حكومية وأمنية ومنظمات المجتمع المدني  وشخصيات اجتماعية واكاديمية شاركت في الحوار بهدف تحليل المشكلة وتحديد العلاج.

بدوره تحدث اسماعيل الهلوب النائب الاول لمحافظ صلاح الدين في حديث ل (خام)نلمس تقصير مشترك ونحن بحاجة الى تعاون من كل اهل صلاح الدين بهدف التوعية والتحذير من مخاطر غزو المخدرات كصفحة كارثية على شبابنا”.

وشدد الهلوب ان التعاون والتوعية مهمة فقد شعرنا بالخطر وسنتخذ إجراءات للحد من تفشي هذه الظاهرة،مضيفا ان غياب التنسيق والتقارير من الجهات المختصة يزيد من تأخر علاج الظاهرة.

وفِي كلمته بالندوة قال المقدم نبيل احمد مدير مكتب مكافحة المخدرات في محافظة صلاح الدينان المسح الذي أجريناه يؤشر عدم انتشار تعاطي المخدرات بشكل واسع لكننا نريد وضع الحلول قبل اتساع الأدمان.

واوضح أحمد ان المسح الميداني يؤكد انتشار المخدرات بين طلبة الجامعات وخصوصا في الأقسام الداخلية،مضيفا وجود نحو ١٥حالة نتابعها وهناك ستة معتقلين ولكننا نشكو من قلة الكادر فقسمنا لايزيد على سبعة منتسبين،متسائلا كيف نؤدي مهامنا بهذا الكادر،في ظل ضعف بالدعم الحكومي.

وكشف الضابط المختص ان أكثر مادة للمخدرات في صلاح الدين هي الكريستال وتنتشر بسبب النرگيلة كغطاء لتناولها وتراجع اهتمام العائلة ومراقبتها لسلوك ابنها ،والوازع الديني.

ويرى مراقبون تحدثت معهم (خام) ان ضعف التشريعات وانتشار المخدرات لأغراض تمويل جهات سياسية وعدم احتضان اليافعين ممن فاتهم قطار الدراسة اسباب كفيلة بهرب هذه الفئات الى مصير مجهول وتهديم للبناء الإنساني . انتهى (ع.م) .

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.