وكالة اخبارية عراقية مستقلة

غريفيث يؤكد على ضرورة بناء الثقة بين الاطراف اليمنية للتوصل إلى نتائج

خام – متابعة: أكد المبعوث الدولي لليمن، مارتن غريفيث، أن قضية الحديدة صعبة للغاية، وتمثل محور محادثات اليمن المنعقدة في السويد، كاشفاً أن إعلان اتفاق وتفاصيل تبادل الأسرى الذي تم توقيعه سابقاً سيتم خلال اليومين المقبلين.

وقال غريفيث خلال المؤتمر، إنه “لا يقدم ضمانات لأي طرف” ،لافتاً ،إلى”ضرورة بناء الثقة بين الأطراف المختلفة من أجل التوصل إلى نتائج” وأن مشاورات السويد تركز على الوضع الإنساني في اليمن وتبادل الأسرى، ومناقشة قضايا مختلفة عبر اجتماعات كثيرة على مدى الأيام القليلة الماضية.

وأوضح غريفيث ،أنه “يحاول تقريب الهوة بين الوفدين حتى يستطيع اختتام هذه المحادثات” ، كاشفاً عن مفاوضات لخفض التصعيد في الحديدة وتعز، وان الأمم المتحدة يمكن أن تساعد في هذا الملف من خلال مراقبين.

وكانت مصادر مطلعة أفادت في وقت سابق، أن غريفيث عرض مشروع إطار عام للحل السياسي الشامل في اليمن ، يستند للمرجعيات الثلاث ودور الدولة في استعادة المؤسسات،وترتيبات أمنية وعسكرية تنتهي بمسار سياسي، مع التأكيد على انسحاب الحوثيين من كافة المناطق اليمنية.

هذا وتبادل وفدا الحكومة الشرعية والحوثيين كشوفات الأسرى والمفقودين أمام الأمم المتحدة في وقت سابق ، حيث عرضت الأمم المتحدة وثيقة الحديدة، التي تتجاوب فيها مع شروط السيادة اليمنية بشأن انسحاب الحوثيين واستعادة دور خفر السواحل في إدارة الميناء وأجهزة الشرطة اليمنية في تعز، وفتح المعابر وإعادة فتح مطارها، والالتزام بقيادة عملية السلام استناداً إلى المرجعيات الثلاث. انتهى (خ-م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.