وكالة اخبارية عراقية مستقلة

قوات سوريا الديمقراطية تستنفر للقضاء على اخر جيب لداعش شرقي سوريا

خام – متابعة: تشهد الضفاف الشرقية لنهر الفرات استنفاراً وحشداً من قبل قوات سوريا الديمقراطية، لمواجهة تنظيم داعش في آخر جيب له في سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، إن “القوات تعتزم التقدم مجدداً في بلدة هجين في ريف دير الزور ، عبر هجمات تستهدف التنظيم الذي استعاد السيطرة على معظم البلدة” وتركزت الاشتباكات بينه وبين قسد في الساعات الأخيرة ضمن ضواحي البلدة.

واستقدمت قوات سوريا الديمقراطية ، المزيد من التعزيزات العسكرية إلى خطوط التماس وجبهات القتال مع داعش، عند جيبه الأخير على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، في القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

كما أكدت المصادر، أن “طائرات التحالف الدولي نفذت غارات مكثفة طالت منطقة هجين وجيب التنظيم، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط مزيد من الخسائر البشرية”.

ومع وصول المزيد من التعزيزات، يرتفع إلى ما يزيد عن 17 ألف عدد المقاتلين الواصلين منذ أواخر تشرين الثاني الفائت، من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وجيش الثوار ولواء جبهة الأكراد وكتائب شمس الشمال ووحدات حماية الشعب الكردي ووحدات حماية المرأة وقوات الدفاع الذاتي، إذ جرى استقدام غالبية قوات الوحدات الكردية من مناطق الشدادي والهول والقامشلي والحسكة ورأس العين ومناطق أخرى من محافظة الحسكة. انتهى (خ-م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.