قصف سوري وتركي على إدلب وقوات النظام تنسحب نحو أطراف المدينة

خام – متابعة: أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، بأن الجيش التركي والفصائل السورية الموالية له شنا قصفا مكثفا على النيرب، مركز محافظة إدلب، شمال غربي سوريا، قبل إطلاق هجوم بري يستهدفها، مما دفع جيش النظام السوري للانسحاب إلى أطراف المدينة ، بحسب ناشطين .

وأوضح المرصد أن “القصف على بلدة النيرب، الواقعة في ريف إدلب الشرقي الجنوبي”، ولفت المرصد إلى أن “القصف استهدف مواقع الجيش السوري في البلدة.”

وقال المرصد إن “القصف تزامن مع حشد للقوات التركية والفصائل في أطراف منطقتي قميناس وسرمين المجاورتين للنيرب.”

فيما نقل ناشطون أن جيش النظام انسحب من بلدة النيرب إلى أطرافها الجنوبية إثر القصف المدفعي والصاروخي.

وكانت تركيا والفصائل الموالية شنت عملية عسكرية قبل عدة أيام أفضت إلى سيطرة مؤقتة على النيرب التي سرعان ما استعادتها قوات النظام السوري .
وتمتاز النيرب بأهمية استراتيجية، إذ تشكل مدخلا لمدينة إدلب التي تعتبر مركز المحافظة، التي تحمل الاسم نفسه.

وعلى صعيد متصل، قصفت طائرات النظام السوري مواقع في محيط قميناس وتل مصيبين ومحيط مدينة أريحا، بينما جددت الطائرات الروسية قصفها على شهرناز وحورتة بجبل شحشبو.

وكانت المقاتلات الروسية قفصت في وقت سابق مواقع في ريف إدلب وحلب، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وفي سياق آخر، سقط جرحى انفجار هز ضرب بلدة حارم عند الحدود السورية التركية.

وإدلب أخر معاقل الفصائل المسلحة في سوريا، وتسيطر جبهة النصرة المصنفة إرهابية على أكثر من نصف أراضي المحافظة.

وجرت في وقت سابق من فبراير الجاري مواجهات غير مسبوقة بين الجنود الأتراك والقوات السورية، مما فاقم التوتر بين أنقرة ودمشق، التي بدأت هجوما واسعا في إدلب منذ ديسمبر الماضي.

وأدت المعارك في محافظة إدلب منذ ديسمبر 2019 إلى نزوح أكثر من 800 ألف شخص، بحسب الأمم المتحدة. انتهى (خ،م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.