وكالة اخبارية عراقية مستقلة

زيباري: ما حدث في البرلمان طلقة تحذير والقادم أعظم

خام – متابعة: حذّر القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني هوشيار زيباري، اليوم الاربعاء ، من ثلاثة عوامل قد تتسبب بإفشال الحكومة الاتحادية الحالية التي يرأسها عادل عبد المهدي.

وقال زيباري في منشور على  حسابه بموقع “فيسبوك” اليوم، ان عبد المهدي “اخفق في تمرير الوزراء الثمانية الباقين لإكمال الكابينة الوزارية، و السبب هو سوء التخطيط وعدم تحقيق التوافق السياسي المطلوب قبل عقد جلسة مجلس النواب”.

واضاف، ان “حدة الاستقطاب السياسي الشيعي وعمق الازمة وهشاشة الدعم السياسي من الكتل لرئيس مجلس الوزراء هي في اتجاه افشال الحكومة الراهنة و بالضد من مصلحة الشعب والبلد”، منوها الى، ان “ما حدث في البرلمان هو رسالة غير مطمئنة و طلقة تحذير و القادم اعظم”.

وكان مجلس النواب العراقي قد اخفق يوم الثلاثاء في التصويت على مناصب الوزراء الشاغرة في الحكومة الاتحادية الحالية.

ورافقت جلسة مجلس النواب التي كانت من المقرر ان تشهد التصويت على ما تبقى من وزراء فوضى عارمة ومشادات كلامية بين الاطراف المتصارعة على تلك الوزارات.   انتهى (ع.ا)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.