دعوات لعقد جلسة برلمانية طارئة بشأن مجزرة “السنك” وكشف الجهات المنفذة

خام – بغداد: من المقرر ان تعقد لجنة الامن والدفاع النيابية غداً الاحد جلسة استثنائية لاستدعاء كل من: قائد عمليات بغداد، قائد الدفاع الجوي، وقائد شرطة بغداد، قائد الفرقة 11 / جيش عراقي، وذلك للتحقيق احداث ليلة امس في ساحة الخلاني وشارع الرشيد وسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف المتظاهرين وكذلك الاحداث الاخيرة في محافظة النجف.
ودعت لجنة حقوق الانسان النيابية يوم السبت الى عقد جلسة طارئة لمجلس النواب العراقي لبحث المجزرة الاخيرة التي وقعت في منطقة السنك وراح ضحيتها مجموعة من الشباب، مشددة على ضرورة استضافة القادة الامنيين لاطلاع الشعب العراقي على ما حصل في ليلة “رهيبة” على المتظاهرين السلميين امس الجمعة.
وذكرت اللجنة في بيان اليوم ان وقوع هذه الانتهاكات ضد حقوق المواطنين العراقيين تتحمل الحكومة العراقية تبعات القانون الانساني الدولي وتضع العراق امام مساءلة قانونية دولية باعتباره عضوا في الامم المتحدة وموقعا على الاتفاقيات الدولية كافة بخصوص حماية المدنيين والمحافظة على سلامة الشعب العراقي من اي اعتداء او قتل او اغتيال للارادات التي تحدث ضدهم.
من جهته القاضي جعفر الموسوي المتحدث باسم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر انه “على الاجهزة الامنية الكشف عن مصدر الاعتداء لمجزرة السنك والخلاني وقصف الحنانة فوراً وإلا تكون متواطئة أو متقاعسة ، وعلى لجنة الامن والدفاع البرلمانية اتخاذ الاجراءات اللازمة بحقهم”.
وقتل واصيب العشرات من المتظاهرين على ايدي مسلحين مجهولين يستقلون عجلات مدنية لا تحمل ارقاما في منطقتي السنك والخلاني وسط العاصمة بغداد.انتهى(ث،ش)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.