حكومة عبد المهدي تتحدث عن ” وضعها الدستوري ” بعد قبول الإستقالة

خام -بغداد :
اكد سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي
ان الحكومة تحولت الى “حكومة تصريف امور يومية” فيما كشف عن الصلاحيات التي ستفقدها الحكومة بعد هذا التحول.
وقال الحديثي،في تصريح صحفي ، انه “وبعد صدور قرار مجلس النواب، وتصويته على قبول استقالة الحكومة، تحولت الحكومة الى حكومة (تصريف امور يومية)”، مبينا ان “هذه الحكومة سوف تنتزع منها صلاحية ارسال مشاريع القوانين الى البرلمان، وكذلك صلاحيات عقد الاتفاقات والمعاهدات الخارجية، فهذه الصلاحيتان الاساسيتان، انتزعتا من الحكومة”.
وأكد ان “الحكومة تزاول عملها، باعتبارها حكومة تصريف امور يومية، مهامها الاخرى المكلفة والمناطة بها الى حين ان تتم منح الثقة الى الحكومة الجديدة من قبل البرلمان”.
وأضاف ان “المادة 76 من الدستور تشير الى ان رئيس الجمهورية بعد سحب الثقة من الحكومة ان يقوم بتكليف ممثل الكتلة الاكبر في البرلمان خلال 15 يوما كأحد اقصى من تاريخ سحب الثقة لتشكيل الحكومة الجديدة، ويعطى المكلف بتشكيل الحكومة 30 يوما كحد اقصى لتقديم اسماء اعضاء الحكومة الجديدة وبرنامجها الوزاري الى البرلمان”.
وختم المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء انه “لهذا السقف الزمني الاعلى لحكومة تصريف امور يومية 45 يوما”.
وكان مجلس النواب قد قبل،امس الأحد ، استقالة رئيس مجلس الوزراء، عادل عبد المهدي، استناداً للمادة 75 من الدستور.
وكان رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، قدم استقالته إلى البرلمان، السبت الماضي ، مؤكداً أن الاستقالة مهمة لتفكيك الأزمة وتهدئة الأوضاع في العراق.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.