وكالة اخبارية عراقية مستقلة

أهالي الصينية من مخيمات بائسة الى منازل مدمرة

 

خام/تكريت

مضت أربعة أعوام على مغادرة  أهالي ناحية الصينية ومنهم سلام الحمداني وعائلته الى مخيمات النزوح ومآسيه،وإذ فتحت الجهات الأمنية باب عودة النازحين فإن العائدين تفاجاوا من حجم الدمار وجددوا المطالبة بالتعويض وإعادة الحياة الى تلك المدينة .

والزائر الى قضاء بيجي ووحداته الإدارية ومنها جناحه الغربي ناحية الصينية يكتشف حجم الدمار الذي خلفته عصابات داعش الإرهابية والعمليات العسكرية لتحرير الاراضي ،فالعشرات من المنازل مدمرة  اضافة للمباني الحكومية فضلا عن أعمال الحرق وآثار إطلاقات النار على المنازل ظاهرة للعيان  ولايغيب عن المشهد ركام الأنقاض والأشجار المتيبسة.

ويقول  الحمداني وهو يتجول بمنزله الذي تركه قبل اربع سنوات في حديث ل(خام) اليوم عدت وعائلتي الى ملاعب الصبا بعد فراق دام اربع سنوات واجهنا خلالها مآسي وصعوبات لاتتحملها الا الجبال“.

وتابع وهو يواصل أعمال التنظيف وازالة آثار الحرق على جدران المنزل ،المهم عدنا واغلقنا ملف النزوح والسنوات العجاف  التي واجهها اهالي هذه الناحية المظلومة .

واضاف عندما كنّا في طابور سيطرة المنطقة العصرية وسط ناحية الصينية  لغرض تسليم الفايل الخاص بي وبعائلتي لغرض تدقيقه من قبل القوات الامنية والحشد الشعبي من اجل استلام  البطاقة الامنية الخاصة بالناحية لم اكن أتصور حجم الكارثة التي حلت بمدينتنا،مبينا اعتقد ان زلزالا قد ضربها.

ويذكر ، وبعد استلامي الامنية دخلت بأتجاه البيت وانا انظر إلى حجم الدمار الهائل الذي فتك بمدينتي العزيزة وما تعرضت له من تدمير وخراب نتيجة العمليات العسكرية.

ويوضح وهو يكفكف دموعه ويمسك بيد ابنه الذي غادر وكان عمره ثلاث سنين وبعد وصولي وأنا افتح باب البيت تفاجأت لما حصل ،  من دمار وحرق لكافة الممتلكات ولم تبق لنا اي ذكرى في هذا البيت سوى الجدران المحروقه وبقايا أطباق مبعثرة .

ويستدرك الحمداني وهو يتحدث لابنه أحمد الذي صار عمره الان سبع سنواتسنتعاون ونبني وننظف ونعيد البيت ونحمد الله على عودتنا إلى بقايا بيوتنا.

وهو يتمتم باكيا ونسأل الله ان يمدنا بالصبر لعبور هذه المحنة“.

ويطالب الحمداني حكومة بغداد بتلبية مشروع محافظة صلاح الدين بمنح العائدين من اهالي قضاء بيجي قروضا مالية تساعدهم على اعمار المنازل وتأثيثها وازالة اثار الدمار .

وفِي حديث للصحافيين قال الفريق الركن جمعة عناد قائد عمليات صلاح الدينانا مسرور جدا لبدء عودة الأهالي وندعوهم للتعاون مع القوات الأمنية لتحقيق الاستقرار“.

من جهته يصف محمد محمود قائمقام قضاء بيجي فتح باب عودة اهالي ناحية الصينية بالمهمة ويلفت الى احتياجات أساسية .

وقال في حديث ل(خام)ان العوائل التي عادت كانت 170عائلة وهناك دفعات قادمة بنحو(250لكل وجبة).

واضاف ان جهود محافظ صلاح الدين ومتابعته أثمرت عن تحقيق هدف عودة العوائل والتي تشرف عليهاالاستخبارات قيادة عمليات صلاح الدين ،و الحشد الشعبي“.

وطالب محمود بتأهيل شبكة التيار الكهرباًئي ،ونصب محولات ومحطة كهربائية متنقلة وإيصال الماء الى المدينة،وتأهيل مشروع ماء الصينية 

المدينه التي تحتاج الى جهد بلدي لرفع الانقاض .

انتهى/ع،م

 

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.