وكالة اخبارية عراقية مستقلة

إول تصريح لعلي هاشم بعد إطلاق سراحه .. وشقيق صبا المهداوي يتحدث عن وضعها

خام -متابعة :

كشف الناشط علي هاشم، تفاصيل اعتقاله بمحيط ساحة التحرير ببغداد ، تصريح بعد ساعات قليلة من الافراج عنه فيما كشف شقيق الناشطة صبا المهداوي عن اطلاق سراحها هي الاخرى.
وقال هاشم خلال استضافته في برنامج “وجهة نظر” الذي يقدمه الدكتور نبيل جاسم، على قناة “دجلة” إنه “بعد عصر الأربعاء الماضي، كنت في منطقة تبعد كيلومتر عن ساحة التحرير، ثم طوقني مجموعة من المدنيين وطلبوا مفتاح سيارتي واتهموني بسرقتها، من تصرفاتهم تبين انهم تابعون لجهة ما، وعصبوا عينيَّ وأحالوني للتحقيق ومن ثم الى مطار المثنى قبل يومين ثم تم إطلاق سراحي”.
وأضاف: “اتهموني خلال التحقيق بأني أحرض المتظاهرين”، مبينا أن “شابا عمره 19 عاما عثروا على قنابل مولتوف لديه قال لهم ان علي هاشم حرضني على ذلك”.
وأشار إلى أن “متهماً آخرا ذكر اسمي كمحرض لمجرد انه يعرفني من دون الاستناد الى شيء حقيقي باتهامه”.
وتابع هاشم قائلا، إن “المحققين وجهوا تهما لي بتلقي دعم خارجي في ساحة التحرير، ومن ثم أكدوا عدم صحة الاتهام الموجه لي بعد استكمال التحقيقات”.
وأكد: “تم الافراج عني بأمر قضائي”.
ورأى هاشم، أنه “كان يجب علينا ان نتجنب الكتابة عن بعض النشاطات التي رافقت المتظاهرين لأنها مرفوضة، لكننا وقفنا عاجزين”.
وبين أن “الجهة التي اعتقلتني لم تسمح لي بالاتصال بأحد طوال أربعة أيام، وطلبوا مني الاتصال باهلي، فاتصلت برجل في الدولة”، مضيفا أن “التحقيق معي تم عبر 5 ضباط وتم إعادته عدة مرات”.
ولفت إلى أن “المكان الذي احتجزت فيه كان دائرة رسمية، ولم أوقع على أية تعهدات من أي نوع تخص نشاطي الداعم للتظاهرات”.
وأكد الناشط المدني: “سأذهب الى ساحة التحرير مجدداً، وسأتواجد يوميا”.
وفي وقت سابق من اليوم، اُفرِج عن الناشط علي هاشم بعد اختفائه منذ أيام.
وفي الأثناء أكد شقيق الناشطة المدنية صبا المهداوي، إطلاق سراح الأخيرة بعد اختفائها لعدة أيام.
وقال أحمد المهداوي في تصريح صحفي ، ان “صبا عادت الى منزل عائلتها بعد أيام من اختفائها بعد مغادرتها ساحة التحرير وسط بغداد”.
واضاف ان “عجلة مجهولة اوصلتها اليوم الى منزلها في بغداد دون معرفة الجهة التي تقف وراء اختطفاها “. انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.