وكالة اخبارية عراقية مستقلة

قلق أوروبي إزاء إعلان طهران استئناف أنشطة نووية مجمدة

خام – بروكسل: اعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه الشديد إزاء إعلان إيران استئناف أنشطة تخصيب يورانيوم كانت مجمدة، معتبراً أن الدفاع عن الاتفاق النووي المبرم عام 2015، يزداد صعوبة.
ونقل موقع يورو نيوز الأوروبي، عن مايا كوسيانسيتش، الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، قولها ان “الاتحاد قلق إزاء إعلان الرئيس حسن روحاني، الذي عاد عن التعهدات التي قطعتها طهران”.
وحثت كوسيانسيتش، إيران على عدم اتخاذ إجراءات جديدة يمكن أن تقوض بشكل إضافي الاتفاق النووي، الذي بات الدفاع عنه يزداد صعوبة.
وأشارت الناطقة باسم موغيريني، إلى أن الاتحاد الأوروبي يبني تقييمه على أساس تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الهيئة الوحيدة المخولة التحقق من احترام طهران لتعهداتها لافتة الى إن موغيريني، حذرت من أن الدفاع عن الاتفاق والحفاظ عليه يصبحان أكثر صعوبة.
وكان الرئيس الايراني حسن روحاني قد اعلن في خطاب تلفزيوني خلال حفل افتتاح مصنع آزادي للإبداع، ان طهران “ستتخذ الخطوة الرابعة والجديدة اليوم الأربعاء”، لافتا الى انهم “حريصون على ابلاغ للدول الصديقة في العالم أن نشاطات طهران النووية الجديدة تتم أيضا بإشراف ومراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بما فيه الخطوة التي سيقدمون عليها”.
وأشار روحاني، إلى “إمكانية العودة عن القرار حال التزام الدول الموقعة على الاتفاق النووي، قائلاً ان “الخطوة الرابعة، مثل الخطوات الثلاث الأخرى، يمكن العودة عنها، وحينما تنفذ الأطراف الأخرى الموقعة على الاتفاق كافة التزاماتها، فان طهران ستعود بدورنا إلى التزاماتها الكاملة.”
وانتهت امس، الثلاثاء، مهلة الشهرين التي منحتها إيران بعد الخطوة الثالثة من التقليص، للأطراف الأخرى في الاتفاق النووي لتنفيذ التزاماتها.
وتطالب طهران الأطراف الأوروبية الموقعة على الاتفاق بالتحرك لحمايتها من العقوبات الأمريكية، وذلك منذ انسحاب واشنطن منه في أيار 2018. انتهى (خ،م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.