وكالة اخبارية عراقية مستقلة

موقع كردي : طهران تدفع مواليها في بغداد للمطالبة باخراج القوات الامريكية

خام – متابعة : أكد موقع إخباري كردي ،اليوم الخميس، ان القوى السياسية العراقية الموالية لايران تركت الاصلاح السياسي ومحاربة الفساد وتعتزم مراجعة وضع القوات الاجنبية في العراق تمهيداً لاخراجها .

وقال موقع “باس نيوز” في تقرير له : ان “المطالبة بمراجعة وضع القوات الاجنبية جاءت من قوى محسوبة على إيران، وهو ما جعل المراقبين ينظرون إليها بوصفها مطلباً إيرانياً في المقام الأول عشية البدء بتطبيق الحزمة الجديدة الأكثر فعّالية من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران”.

ونقل الموقع عن مصادر عراقية ، أن  “قائمة ‹الفتح› البرلمانية بزعامة هادي العامري تعتزم ، تقديم ورقة نيابية لمناقشة جدوى بقاء القوات الأميركية في العراق”.

ورأى الموقع ، ان المطالبة بسحب القوات الأجنبية (الأميركية) من العراق الآن تعيد إلى الأذهان ما فعلته حكومة نوري المالكي في 2011 عندما تعجّلت في إنهاء وجود عشرات الآلاف من القوات الأميركية بذريعة تأمين السيادة والاستقلال من دون مراجعة ما إذا كانت القوات العراقية قد جهزت لمواجهة الخطر الإرهابي أم لا. والواقع أنها لم تكن جاهزة، ففي أقل من سنتين ونصف السنة بعد انسحاب القوات الأميركية كان ثلث مساحة العراق، قد خرج عن السيادة والاستقلال العراقيين وسقط في أيدي داعش، واحتاج الأمر إلى حرب دامت ثلاث سنوات بتكلفة مادية وبشرية كبيرة لاستعادة هذا الجزء الذي لم تزل مناطق منه تواجه الخطر الإرهابي.

وخلص التقرير الى ، ان “الجماعات الموالية لإيران ربما فكرت في استخدام ورقة الانسحاب لإرغام واشنطن على التخفيف من العقوبات المفروضة على طهران، لكنّ إيران لن تستفيد كثيراً، ماديا، من انسحاب القوات الأميركية من العراق، وبالذات على صعيد العقوبات، والولايات المتحدة لن تخسر الكثير إذا ما وجدت نفسها مضطرّة لإعادة ترتيب وضع قواتها وسحب بعضها كما فعلت في 2011، لكنّ العراق سيكون الخاسر الكبير من انسحاب كهذا ستكون له عواقب وخيمة عليه. أنتهى (ع.م)

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.