تعرف على الطالبة العراقية “مريم” التي قهرت السرطان

 

خام -متابعة : ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، بالمشهد الذي بدت عليه طالبة جامعية مريضة بالسرطان، حين انتصرت على اليأس وقررت تأدية امتحانها تحت أجهزة التنفس في المستشفى.

 

ومريم التي تبلغ من العمر 20 عامًا، طالبة في كلية دجلة بالعاصمة بغداد، كانت تستعد لحفل تخرجها، قبل أن تكتشف إصابتها بمرض السرطان، لتؤجل امتحانات الدورالأول إلى الثاني، وتؤديه على الفراش وتحت أجهزة التنفس.

 

ونشر الأكاديمي واثق صادق، على صفحته في ”فيسبوك“ صورًا للطالبة مريم، التي حصدت مئات التعليقات المتعاطفة، الداعية لها بالشفاء، والثناء على قدرتها في تحدي المرض والإصرار على مواصلة الحياة.

 

وكتب صادق معلقًا على الصور: ”الأمل جذوة تتقد في الروح، لا تنطفئ إلا بانطفاء الأخيرة، وقد تنتقل إلى أرواح أخرى، فتشتعل فيها حتى آخر العمر.. هذه الطالبة تدعى مريم من جامعة دجلة في بغداد، تؤدي الامتحان وهي تصارع أشرس مرض عرفه الإنسان، لكنني أرى أنها في الحقيقة تصارع مرضًا أشرس وأخطر، وهو اليأس والإحباط والركون إلى الموت ببطء“.

 

كما تفاعل آلاف المدونين والنشطاء مع حالة مريم، إذ أكدوا أن الإصرار والتحدي قادران على مواجهة أكبر الأمراض، واعتبروها مثالًا للطالبة الطموحة التي لا تقف أحلامها عند مرض أو أي عارض آخر.

 

وتقول مريم في حديثها لوسائل إعلام محلية، إنها في يوم تخرجها كانت في الجامعة تستعد للحفل، عندما شعرت بألم بسيط في كتفها، لكن الفحوصات أثبتت أنه مرض السرطان في الرئة.انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.