موقع اميركي: ايران ستدعم العراق لمواجهة الضربات الاسرائيلية

خام – متابعة: قال موقع المونيتور الاميركي ان العراق في طريقه للتحول الى نسخة جديدة من سوريا ، في اطار الصراع بين اسرائيل وايران بعد سلسلة من الضربات التي نفذتها تل ابيب .

وربط الموقع في تقرير له إسرائيل بهجوم يوم 20 أب الجاري على مستودعات أسلحة بقاعدة جوية عسكرية في العراق تستخدمها فصائل الحشد الشعبي، وكان هذا الهجوم الرابع أو الخامس من نوعه منذ 19 تموز، ورغم تصريحات وزير الدفاع الإيراني بأن بلاده لن تسمح بتحويل ً العراق إلى سوريا أخرى إلا أن الهجمات الإسرائيلية تسير بثبات وفقا للموقع.

من يوم 20 أب، تردد دوي انفجار في ويوضح الموقع انه عند حوالي الساعة السادسة مساءً مستودعات الأسلحة بقاعدة جوية عسكرية في محافظة صلاح الدين شمال بغداد، ويقول شهود العيان إن الأمر بدأ بانفجار ضخم تلته سلسلة طويلة من الانفجارات الصغيرة، مما يشير إلى أن الموقع كان يستخدم لتخزين الذخيرة أو الصواريخ

وعلى الرغم من أن القاعدة تابعة رسميا  للجيش العراقي، إلا انها أجرت لفصيل شيعي.

ويضيف انه منذ 19 تموز الماضي كان هذا هو الهجوم الغامض الرابع أو الخامس ضد المستودعات والقواعد اللوجستية التي تستخدمها فصائل شيعية مقربة من ايران ، ورغم عدم توفر معلومات كثيرة عن هذه الهجمات، إلا أن وسائل الإعلام الأجنبية نسبتها إلى إسرائيل، حيث ذكرت التقارير أن طائرات شبح من طراز35-F تابعة لإسرائيل قد استخدمت في إحدى ُ الهجمات، وشنت بقية الهجمات عن طريق طائرات دون طيار أو صواريخ متوسطة المدى.

ويواصل موقع المونيتور، لقد بدا وأن الإيرانيين ضاقوا ذرعا من تلك الهجمات، حيث صرح وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي بتصريح جريء في 18 أب، قبل يومين فقط من هجوم هذا الأسبوع، وقال: “تحصين القوة الدفاعية للعراق هو أحد الاستراتيجيات الرئيسية لجمهورية إيران”.

وأضاف حاتمي وف ًقا للمونيتور أن “بلاده لن تسمح لأي شخص بتحويل العراق إلى سوريا أخرى، كما وعد بتحديث القدرات العسكرية للجيش العراقي حتى يتمكن من مواجهة الهجمات الجوية”. ويتابع الموقع انه لا يبدو أن هذا التهديد الضمني، الموجه إلى إسرائيل، قد أثار إعجاب صناع القرار في إسرائيل أو من يقف وراء هذه الموجة الغامضة من الهجمات، فقد برهن الهجوم المذكور أعلاه والذي وقع بعد يومين من تصريحات وزير الدفاع بأن العراق تسير يثبات نحو أن يصبح نسخة محدثة من النموذج السوري، حيث تشن القوات الأجنبية هجمات منهجية على أهداف هناك وتفعل ما تشاء.

ويقول الموقع ان إسرائيل لم تعلن تحملها لمسؤولية هذه الهجمات، حيث التزم متحدثوها الدبلوماسيون والأمنيون الصمت، على الأقل حتى الوقت الراهن – ماعدا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يخوض حملة انتخابية صعبة، فقد صرح رئيس الوزراء، الذي كان في العاصمة الأوكرانية كييف في ذلك الوقت، في اليوم التالي للتهديد الإيراني: “إيران لا تمتلك حصانة في أي مكان، ستتحرك إسرائيل ضد إيران حيثما يكون هناك حاجة للقيام بذلك، ولن أحصر مواقع تلك الهجمات”. وألمح نتنياهو إلى تورط إسرائيلي محتمل في الهجمات ، حيث أخبر الصحفيين الإسرائيليين: “نحن نواجه تحديات أمنية كبيرة، كما يتضح من تقرير المخابرات الذي تلقيته قبل لحظات”.انتهى(ث،ش)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.