أسباب سياسية تمنع عودة النازحين بعد 4 سنوات من تحرير مناطقهم

خام – ديالى: اكد رئيس مجلس محافظة ديالى علي الدايني أن حسم ملف القرى المهجورة في المناطق المحررة سينهي اهم التحديات الامنية داخل المحافظة.

وقال الدايني إن المناطق المحررة في ديالى لاتزال تضم الكثير من القرى المهجورة التي لم يعود اليها الاهالي رغم تحريرها قبل 4 سنوات لاسباب متعددة بعضها مرتبط باجندة سياسية والبعض الاخر وجود اشكالات متعددة بعضها خدمي.

واضاف الدايني، ان انهاء ملف القرى المهجورة له تداعيات انسانية وامنية على حدا سواء لافتا الى ان بعض القرى تستغل من قبل داعش وهذا مسجل لدى القوى الامنية، لافتا الى ان حسم ملف القرى تعني قطع الطريق على داعش وانهاء اهم التحديات الامنية في ديالى.

ودعا رئيس مجلس ديالى الى خطة وطنية شاملة لحسم ملف بقاء اكثر من 12 الف اسرة نازحة خارج اسوار منازلها في المناطق المحررة منذ 4 سنوات متواصلة، مبينا ان عودة هولاء ستؤدي الى مسك الارض والتخفيف من المسؤوليات الامنية على القطعات بمختلف عناوينها وتعطي دور للاهالي في درء مخاطر الارهاب وكشف خلاياه النائمة.انتهى (ع.ا)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.