وكالة اخبارية عراقية مستقلة

تتقاضى 71 الف دولار بالسنة.. أميركية تترك وظيفتها وتمول داعش

خام- نيويورك: نشر موقع “سكاي نيوز عربية” تقريرا مفصلا عن مساعدة إمراة عشرينية لتنظيم داعش ماليا، من خلال عملات رقمية مثل “بتكوين”، والاحتيال المصرفي، وغسيل الأموال

وقال الموقع ، إن ” شابة تقيم في الولايات المتحدة الأميركية، بالمساعدة في تمويل تنظيم داعش الإرهابي، من خلال عملات رقمية مثل “بتكوين”، والاحتيال المصرفي، وغسيل الأموال”.

واشار الموقع الى ان “زوبيا شاهيناز”  البالغة من العمر 27 عاما وتقيم في لونغ آيلاند بنيويورك، ” حولت ما لا يقل عن 150 ألف دولار إلى أشخاص، وكيانات وهمية كانت غطاء لداعش في باكستان والصين وتركيا، خلال عام 2017″.

واضاف : ” كانت شاهناز تحاول مغادرة الولايات المتحدة عام 2017، لتنضم إلى داعش في سوريا، قبل أن تنجح السلطات في إيقافها، واعتقلت في ديسمبر من العام الماضي، وستواجه عقوبة بالسجن تصل إلى 20 عاما، إذا تم الحكم عليها بتهمة تقديم دعم مادي لمنظمة إرهابية أجنبية”.

وأوضحت وثائق المحكمة، أن شاهناز كانت تعمل كتقنية في مختبر بمانهاتن بنيويورك، حتى يونيو من عام 2017، وكانت تحصل على راتب قدره 71 ألف دولار سنويا.

وأضافت الوثائق التي قدمها المدعي العام وفق سكاي نيوز عربية، أن “شاهناز سافرت في يناير 2016، إلى الأردن للتطوع لمدة أسبوعين، للعمل مع “المجتمع الطبي السوري الأميركي”، حيث عملت في تقديم المساعدة الطبية للاجئين السوريين في عمان ومخيم الزعتري”.

وأشارت إلى  ، أنه “قبل تلك الرحلة، كانت شاهناز تقوم بعمل “بحث مكثف” عبر الإنترنت، عن السفر إلى سوريا والانضمام إلى داعش، حسب ما ذكر موقع “سي إن بي سي”.

وفي مارس 2017، بدأت شاهناز في تطبيق خطتها “الاحتيالية”، إذ تقدمت بطلبات للحصول على 6 بطاقات ائتمان من 4 بنوك، ثم استخدمت هذه البطاقات، إلى جانب 10 بطاقات أخرى كانت مسجلة باسمها، لشراء “بتكوين” وغيرها من العملات الرقمية، بمبلغ يصل إلى 63 ألف دولار.

وقالت وثائق المحكمة، وفق الموق ، إن” شاهناز قامت لاحقا بتحويل هذه العملات الافتراضية إلى مبالغ مالية بالدولار الأميركي، وتحويلها إلى حساب باسمها.”

وفي يونيو 2017، حصلت أيضا على قرض من بنك يصل إلى 22,500 دولار.

وذكرت الوثائق انه بعد حصول شاهيناز  على الأموال، “قامت بتحويلها إلى الخارج بطريقة مصممة لتجنب إخطار السلطات بهذه الأموال، وإخفاء مصدر والجهة المستلمة لها”.

ولفتت الى انه ، ” بعد إنهاء عملية التحويل، بدأت شاهناز استعداداتها للسفر إلى سوريا، بحصولها على جواز سفر باكستاني واستقالتها من وظيفتها، وذلك دون أن تبلغ عائلتها”.

وبعد بحث مطول عبر الإنترنت عن المدن والقرى الحدودية بين تركيا وسوريا، وتلك الواقعة تحت سيطرة داعش، أخبرت شاهناز عائلتها بأنها ستذهب إلى عملها، ثم انطلقت إلى مطار “جي إف كي” في نيويورك، لتسافر على رحلة متجهة إلى باكستان، ومنها إلى تركيا، وهي تحمل 9500 دولار. وفق التحقيقات الأميركية.

ولدى وصولها إلى المطار، قامت السلطات، التي كانت على علم ببعض عمليات التحويل التي أجرتها شاهناز، بإيقافها قبل أن تصل إلى الطائرة.

وحين استجوابها، قالت شاهناز إنها أرادت زيارة بعض المساجد والمواقع الأثرية في تركيا، لكن بعد مواجهتها بعمليات التحويل، بدأ الارتباك يظهر عليها وقدمت تفسيرات متضاربة.

وفي ديسمبر 2017، قامت هيئة محلفين فدرالية بتوجيه تهم لشاهناز، وأصدرت أمرا بحبسها بدون كفالة لإطلاق سراح مشروط. انتهى (ع.ا)

 

المصادر: سكاي نيوز عربية + خام

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.