العبادي يردّ على انتخاب المالكي أمينا للدعوة: كيف تعمل مع شخص لا يحترم تعهده؟

بغداد – خام:

اعتبر القيادي في حزب الدعوة الإسلامية حيدر العبادي، ان ما حصل خلال انتخاب نوري المالكي أمينا عاما لحزب الدعوة الاسلامية بالسابقة التي لم تحصل في تاريخ العراق، نافيا نيته تشكيل حزب جديد خلال الفترة المقبلة.

وقال العبادي في تصريحات متلفزة تابعته “خام”، ان “ماحصل في مؤتمر الدعوة مخالف لم يكن هناك انتخاباً بل تجديد عهد وهو لا يوجد في تاريخنا مثل هذا، ثم المؤتمر توافق في اليوم الأول على ان يؤجل الموضوع الانتخابات الى الشورى وفجأة حدث ماحدث، وهو طريقة لكسب شيء معين سياسيا”، منوها الى انه” لا يجوز ان يستخدم الحزب لكسب سياسيين لا يصب في مصلحته بشيء”.

واضاف ان “كتلتنا الانتخابية النصر سميناه كيانا وطنيا عابرا للطافية ونجحنا في كسر الفوارق الطافية، وليست لدي نية لتأسيس حزب جديد، بعد الانتخابات كنت سأكسب كسبا كبيرا ولكن وقعت بين خيارين أخلاقي وتشكيل الحكومة فلم أجد مبررا أخلاقيا بالانسلاخ عن حزب الدعوة لكسب رئاسة الوزراء رأيت ان أضحي بالمنصب على ان لا اقع في هذا التناقض الاخلاقي”.

وتابع العبادي أنه “وضعت اموراً تتعلق بإصلاح الحزب بوجوه جديدة ووقعوا خطياً على عدم الترشيح للدورة الجديدة لحزب الدعوة بما فيهم نوري المالكي، وليس من حق أي احد فرض إرادة ذاتية على شخص معين”، معتبراً تجديد العهد للمالكي” تغير مفاجئ وغير مبرر اطلاقاً”، متسائلا” كيف تعمل مع شخص لا يحترم توقيعه وتعهده”. انتهى19

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.