وكالة اخبارية عراقية مستقلة

صحيفة دولية: هذه خسائر البصرة من إغلاق القنصلية الاميركية

خام – متابعة: عدت صحيفة “المونيتور” الدولية مجموعة من الاضرار التي لحقت بمحافظة البصرة جراء إغلاق القنصلية الامريكية فيها بعد هجوم صاروخي أستهدفها في ايلول/ سبتمبر الماضي .

ونقلت الصحيفة عن المستشار العراقي السابق للتحالف الدوليّ ضدّ “داعش” كاظم الوائلي قوله بأن ” وجود القنصليّة الأميركيّة يعتبر علامة من علامات الأمان في البصرة” مضيفاً بأن “إغلاقها هو إشارة إلى الوضع غير المستقرّ في المدينة، وهذا يؤدّي إلى زيادة أسعار خدمات التأمين التي تستفيد منها الشركات العظمى في قطاع النفط”.

وقالت الصحيفة ، ان “ارتفاع اسعار خدمات التأمين سيزيد من كلفة إنتاج النفط في العراق”.

ورأت الصحيفة انه في ظل إغلاق القنصلية يبدو من الصعب بل من المستبعد جدّاً الآن إمكانيّة إرسال مساعدات أميركيّة إلى المدينة”، لافتةً الى ان السفير الامريكي في العراق دوغلاس سيليمان “قد وعد الشعب البصريّ بالمساعدة في تخفيف المعاناة عنهم في ملفّات عدّة وعلى رأسها أزمة مياه الشرب التي يعاني منها المواطن البصريّ”.

وأوضح المستشار الوائلي للصحيفة ، ان “هناك 200 مليون دولار خصّصت لمدينة البصرة من قبل الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة (USAID)، لمشاريع الماء وبناء المستشفيات والمدارس في المدينة وهذه الأموال سوف تنسحب وتعود إلى الخزينة الأميركيّة”.

وكانت وزارة الخارجيّة الأميركيّة  قد اعلنت في 28 أيلول/سبتمبر عزمها إغلاق قنصليّتها في مدينة البصرة وسحب ديبلوماسيّيها منها، بعدما استهدفت 3 قذائف هاون القنصليّة الأميركيّة هناك.

وكانت شخصيّات كثيرة مقرّبة من إيران في الحشد الشعبيّ، وعلى رأسها معاون هيئة الحشد أبو مهدي المهندس، قد اتّهمت القنصليّة الأميركيّة بالوقوف وراء حرق مقرّات فصائل الحشد الشعبيّ والقنصليّة الإيرانيّة في البصرة، بداية سبتمبر/أيلول الماضيّ. انتهى (ع.م)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.