ماي تلقي خطاب استقالتها.. وتغادر باكية

خام – متابعة: أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، الجمعة،استقالتها من منصبها في السابع من يونيو المقبل.

وأشارت ماي خلال مؤتمر صحفي، عقدته صباح اليوم الجمعة، أمام مقر الحكومة البريطانية، إلى أنها أبلغت الملكة إليزابيث الثانية باستقالتها، وبقائها في منصبها لحين تشكيل حكومة جديدة.

وأضافت: “أصبح من الواضح لي الآن، أن مصلحة البلاد تقتضي وجود رئيس وزراء جديد ليقود هذه الجهود، لذا أعلن اليوم أنني سأستقيل من زعامة حزب المحافظين، يوم الجمعة السابع من حزيران/يونيو”.

وقالت: “حاولت التوصل لاتفاق، بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، ولكنني فشلت”.

وأضافت رئيسة الوزراء المستقيلة، “كانت مسألة أني لم أستطع حسم الخروج، وستظل، أمرا مؤسفا لي، سيكون على خلفي السعي إلى طريق إلى الأمام يحترم نتيجة الاستفتاء”، الذي أيدت فيه أغلبية البريطانيين الخروج من التكتل الأوروبي.

وأضافت ماي “سأترك عما قريب الوظيفة التي كان شغلها أعظم شرف في حياتي.. ثاني رئيسة للوزراء ولكن بالتأكيد ليست الأخيرة”.

وقالت: “أفعل ذلك وأنا لا أكن أي ضغينة، بل أحمل امتنانا هائلا وراسخا، لأن الفرصة سنحت لي لأخدم البلد الذي أحبه”.

وقالت وسائل إعلام بريطانية: إن ماي “واجهت غضبا داخل حزبها، بسبب التنازلات المقدمة للأحزاب الأخرى، لتمرير اتفاق البريكست”.

وزاد من أزمة رئيسة الحكومة، استقالة أندريا ليدسوم، من منصب رئيس مجلس العموم، لـ”فقدانها الثقة في قدرة ماي، على تمرير الاستفتاء”.انتهى(ث،ش)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.