وكالة اخبارية عراقية مستقلة

قائد عسكري كردي كبير : النصر على داعش “كذبة” ولا أحد يفهم تهديده اكثر منّا

خام – أربيل: حذر اللواء عزيز ويسي، قائد قوات “الزيرفاني” الكردية، اليوم السبت، من عودة الالاف من عناصر تنظيم داعش الى العراق، بعد خسارتهم لمواقعهم في سوريا، فيما أشار الى أن 3 الاف عنصر من داعش باتوا يهددون المناطق الغربية والشمالية.

 

 ويسي قال في مقابلة أجرتها معه قناة “دويتشه فله” الألمانية، إن الإعلان عن هزيمة داعش بالكامل في العراق، والذي أدلى به رئيس الوزراء العراقي آنذاك حيدر العبادي في كانون الأول 2017 “كان كذبة”.

 

وحذر ويسي من أن “داعش لا يزال يشكل تهديدًا كبيرًا، وخصوصا أن العالم يعتقد خطأً أن التنظيم قد تم تدميره في العراق وسينتهي قريباً في سوريا أيضًا”، مضيفاً: “لا أحد يفهم التهديد بشكل أفضل منا”.

وذكر اللواء ويسي، أن تنظيم داعش، “ازدهر في ظل الصراعات السياسية داخل العراق وما زال يفعل ذلك”.

وحول وجود فصائل الحشد الشعبي في المناطق المتنازع عليها، قال ويسي: “نحن لا نثق بالفصائل، وهم لا يثقون بنا بما يكفي للتركيز على داعش”.

وأردف: “يستغل داعش الفضاء والفراغ، ولديهم العديد من الأنفاق للاختباء فيها، حيث أن هناك العديد من الأماكن، التي لا يسيطر عليها الجيش العراقي، ولم يزرها أبداً”.

ويرى ويسي ان ما يحتاجه تنظيم مثل داعش من أجل البقاء هو: “المال، الأيديولوجيا، المديرون التنفيذيون والقيادة. فالمال، يحصل عليه التنظيم من مبيعات النفط، والأيديولوجيا لا تزال موجودة بين طائفة السنة المحافظة، ولا يزال العديد من الأجانب وضباط الجيش والمخابرات العراقيين السابقين يقاتلون مع التنظيم في آخر جيوبهم في سوريا”.

وأوضح أيضا : “لا يزال هناك حوالي 3000 جندي من داعش ، سيأتي كثيرون من سوريا إلى العراق عندما يخسرون الأرض هناك. في عام 2014، كانوا بحاجة إلى 500 رجل فقط للاستيلاء على الموصل”.

وأقر اللواء ويسي بأن “التنظيم يزداد قوة مرة أخرى، ويتعلم من أخطائه، ويعود بتكتيكات مختلفة”.

وأضاف: “أعضاء الحكومة لا يمكنهم أن يفقدوا ماء الوجه، كما أنهم مستمرون في إنكار الأدلة، لأنهم يريدون التخلص من الأمريكيين”، وفق قوله.

وتعد قوات الزيرفاني قوات خاصة في البيشمركة ، ولعبت دورا في معركة العراق ضد داعش، والتي أودت بحياة أكثر من 1800 من المقاتلين الأكراد. انتهى (ع.ا)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.