تجاوزات على نهر ديالى تدق ناقوس الخطر في المحافظة وتهدد بغرق المدن والبساتين

0 180

خام – ديالى: تواجه العديد من مناطق محافظة ديالى، خطر الفيضان نتيجة لارتفاع مناسيب بحيرة حمرين، فيما ابدى المسؤولون الحكوميون تخوفهم من غرق العديد من المناطق القريبة من نهر ديالى.
وقال احد سكنة المحافظة وفي مناطق قريبة من نهر ديالى في حديث لـ “خام”، إن “ارتفاع منسوب نهر ديالى ادى إلى الحاق اضرار كبيرة في المنازل والبساتين القريبة من النهر”.
وأضاف المواطن، أن “هناك خسائر عديدة التحقت بالمزروعات في هذه البساتين”، مطالباً في الوقت نفسه الحكومة المحلية بـ “اغلاق النهر عن طريق السواتر الترابية وفتح جداول صغيرة لتغذية البساتين من اجل السيطرة على اي حالة فيضانات بالمستقبل”.
بدوره قال مواطن اخر في حديث لـ “خام”، إن “اغلب المناطق القريبة من النهر مهددة بالاجتياح في حال ارتفع منسوب نهر ديالى اكثر”، داعياً الحكومة إلى “بناء سدود ترابية تحيط البساتين من اجل عدم غرق البساتين في حال ارتفع منسوب نهر ديالى”.

من جهته قال قائممقام بعقوبة، عبدالله الحيالي حديث لـ “خام”، إن “ارتفاع منسوب مياه نهر ديالى ادى إلى فيضان العديد من البساتين في قرى الهويدر وخرنابات ومنطقة بهرز والعديد من المناطق الاخرى”، مبيناً أن “الدور القريبة في حوض النهر تضررت بشكل كبير نتيجة الامطار والسيول التي ضربت المحافظة خلال الفترة القليلة الماضية”.
وأضاف الحيالي، أن “على الحكومة المحلية والمركزية تعويض هؤلاء المواطنين بعد تضررهم”، مشيراً إلى أن “ازمة المياه ستحل وتنتهي خلال ايام قليلة فقط”.
واضاف الحيالي، لقد “وجهنا بالاعتناء في السد الرئيس وترك السدود الصغيرة الفرعية في المحافظة من اجل السيطرة على جميع السيول في هذه الاوقات والسنوات القادمة ان وجدت”.
ولفت الحيالي، إلى أن “من اسباب عدم السيطرة على السيول في المحافظة جاء بسبب تجاوز المواطنين على احواض النهر وبناء المنازل دون رخص حكومية”، داعياً الحكومة إلى “ايجاد حلول سريعة لهذه الشريحة”.


وفي نفس السياق، قال المتحدث باسم خلية الازمة في المحافظة علي الحجية، إن “هناك مخاوف فعلية نتيجة ازدياد الواردات المائية القادمة إلى بحيرية حمرين”، مبيناً أن “الواردات بلغت اكثر من 1600 متر مكعب في الثانية الواحدة في حين التصريف لم يتجاوز الـ 800 في الثانية”.
وأضاف الحجية في حديث لـ “خام”، أن “600 من المياه الخارجة من حمرين تذهب إلى نهر ديالى والـ 200 المتبقية تذهب إلى الانهر الفرعية الاخرى”، لافتاً إلى أن “خزين المائي في بحيرة حمرين في ارتفاع مستمر رغم ان الطاقة الاستيعابية تتجاوز الـ 2 مليار بقليل”.
وأشار الحجية، إلى أن “المحافظة الان باتت في وضع فيضاني بعد استمرار ارتفاع منسوب بحيرة حمرين”، موضحاً أن “خلية الازمة تدرس زيادة الاطلاقات المائية إلى نهر ديالى، مما يشكل خطراً على مدينة بعقوبة والمقدادية وناحية ابي صيدا وقراها والعديد من المناطق الاخرى”.
ونوه الحجية، إلى أن “على جميع المواطنين الذين يسكنون قرب النهر الابتعاد عنه تحسباً لحدوث فيضانات محتملة في المحافظة”، مشيراً إلى أن “هناك حلولا مطروحة لتهريب المياه نحو صلاح الدين وهو مقترح قيد الدراسة. انتهى (م.ج)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.