“منزل” يشعل فتيل ازمة حادة بين حكومة الديوانية والحشد (فيديو)

 

خام-الديوانية : تسبب منزل باشعال فتيل ازمة حادة بين الحكومة المحلية في الديوانية   والحشد الشعبي ،  وتحدى مدير مكتب الحشد   أحمد العوادي، الحكومة المحلية ان تستطيع إخراج عناصره من المنزل الذي صوتت على اخلائه وتسليمه للتقاعد .

 

وقال العوادي في تسجيل مصور ، إن “مجلس المحافظة صوت على منح بيت الحشد الذي يشغله مكتب الحشد الشعبي واعطائه لدائرة اخرى”.

واوضح: “مجلس المحافظة وبعد ان قدم لهم المحافظ طلبا لمنح البيت لدائرة اخرى قال لهم انني لااستطيع ان (اتعارك) مع الحشد فاطلب منكم ان تصوتوا”.

وتابع العوادي حديثه، قائلا: “قرار مجلس المحافظة غير ملزم لي وهذا البيت، فمن يستطيع أن يأخذه.. شواربنا موعلينه اذا اجه واخذه”.

وتساءل العوادي: “مجلس المحافظة لماذا لايجتمع ويقرر قرارا بشأن واقع المدينة الغارقة؟، المدينة التي بيعت بها حتى الارصفة، حتى الهواء لو كان بيدهم لتم بيعه، لكنهم ولانه بيت الحشد صوتوا عليه”.

في المقابل قال النائب الأول لمحافظ الديوانية، حسين الموسوي، إن “الحكومة المحلية ترفض هكذا تصريحات استفزازية، كما ترفض أيضاً أي إجراء خارج عن القانون”.

وأضاف الموسوي، أن “هيأة الحشد الشعبي مؤسسة حكومية، وعليها احترام القوانين والقرارات، ويمكنها الاعتراض بطلب رسمي وليس عبر التصريحات”.

وتابع، أن “قرار مجلس المحافظة كان ينص على تفريغ البيت لصالح بناية دائرة التقاعد المتهالكة، في وقت يمتلك الحشد مقراً آخر، ولديه الإمكانية لتوفير أماكن أخرى”.

وأكد النائب الأول لمحافظ الديوانية، أن “الحكومة المحلية ستتحقق في مقطع الفيديو، وستتخذ الإجراء القانوني المناسب”.انتهى (1)

 

 

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.