تقرير: تقارب الفتح وسائرون يدفع المالكي والحكيم لتشكيل “نواة معارضة”

خام – بغداد: كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، اليوم الاثنين، أن التقارب الأخير بين تحالفي سائرون والفتح، دفع برئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي إلى تشكيل تحالف جديد مع رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم، كنواة معارضة، متوقعة أن ينضم رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي إلى هذا التحالف.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها، أن “المالكي والحكيم يشعران بإقصاء ممنهج في آلية اتخاذ القرار السياسي من قبل العامري والصدر، موضحة أن “المالكي يحاول التمايز عن حليفه في تحالف البناء، هادي العامري، خصوصاً أن التقارب مع سائرون، أثار امتعاضاً غير معلن لدى المالكي نفسه، رغم تأكيداته بعدم معارضة أي تقارب بينهما، كونه لا يهدد تماسك البناء، بل قد يساعد على إكمال كابينة عادل عبد المهدي الوزارية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في دولة القانون، بأن “المالكي منزعج من هذا التقارب، الذي وصفه بـ”الملل”، وأن حديثه كان بأن العامري لا يتحدث باسم البناء، كما أن سائرون لا يتحدث باسم الإصلاح”، مؤكدة أن “الهدف من تقارب المالكي والحكيم تشكيل نواة معارضة، يرتقب أن تكون انطلاقتها مع انتهاء المهلة الرقابية لأداء الحكومة”.

وأضافت، أن “المالكي أبدى انزعاجه من أداء عبد المهدي، ويرى أن الاستمرار في ظاهرة الشغور الحكومي مؤشر غير مريح، والعمل بالوكالات لا يعطي عملاً قوياً، كمؤشر على نية الانتقال لصفوف المعارضة”، مبينة أن “مصادر تيار الحكمة تنفي حدوث تقارب مع دولة القانون، وتصفها بأنها عارية من الصحة”.

وأشار الصحيفة إلى أن “قادة دولة القانون ياملون بأن يتمكن المالكي من ضم زعيم تحالف النصر حيدر العبادي، لدمج كتلتي القانون والنصر في كتلة واحدة، وهو ما استبعدته مصادر النصر، في موقف يعكس عجز قيادة حزب الدعوة عن تحويل قراراتها إلى إجراءات تنفيذية “، موضحة أن “هذا الاندماج، إضافة إلى التقارب الحاصل مع الحكيم، قد يدفعان بكتل المكون السني إلى الاقتراب من دولة القانون”.

انتهى (ع ب)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.