ظاهرة الاتجار بالبشر تغزو المجتمع البصري والمافيات العنكبوتية تبسط سيطرتها

 

خام – البصرة: سجلت محافظة البصرة خلال الستة اشهر الماضية تسجيل مايزيد عن 600 حالة اتجار بالبشر على مختلف مستوياتها في ظاهرة دخيلة على المجتمع البصري.

 

عصابة عنكبوتية

 

مدير شعبة الاتجار بالبشر في مديرية اجرام البصرة، المقدم حارث وداد خليل، اكد لوكالة “خام” ان تلك الجرائم “تنفذ على ايدي عصابات جزء منها في الداخل واخرى في الخارج، وان التنسيق بينهما عالي المستوى”، موضحا ان “الجهات الامنية مستمرة في متابعتها لهذا الملف الذي يعد من اخطر التحديات الامنية في عموم العراق”.

من جهته اوضح مسؤول مركز التدريب المتقدم في الجنوب، العقيد علي جهاد حسين، لوكالة “خام” ان “ازدهار عمليات الاتجار في البشر دفع الجهات ذات العلاقة الى التعويل على الندوات والورش التوعوية ليكون المواطن مساندا للقوات الامنية في انهاء تلك الظاهرة “.

 

جريمة منظمة وامن ضعيف

 

الى ذلك تحدث مواطنون بصريون عن اتساع تلك الظاهرة التي بدات تسلب امنهم وتعيق حركتهم وممارسة حياتهم الطبيعية بعد ان استخدمت جهات متنفذة امكانياتها من حيث العدة من الاسلحة والاموال والعدد عبر تجنيد العديد من الاشخاص وتقوم بخطف الاطفال للاتجار بهم او باعضاءهم .

وتوضح المواطنة حنان عبد عبد الحميد حسين، ان “القوات الامنية باتت عاجزة عن مكافحة الجريمة في ظل غياب الثقة فيما بينها وبين المواطن والتي تحتاج الى تفعيلها للقضاء على ظاهرة الاتجار بالبشر وبقية الجرائم التي تشهدها البصرة “.

فيما اكد المواطن احمد فلاح (45) عاما ويعمل بصفة كاسب، ان “هذه الظاهرة هي دخيلة على المجتمع البصري وانها باتت مهنة لبعض ضعاف النفوس” داعيا عبر “خام”، الى ان “تأخذ القوات الامنية دورها الحقيقي في الكشف عن رؤوس المافيات التي تقوم بهذه الاعمال القذرة” على حد وصفه. انتهى (أ.ش)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.