وكالة اخبارية عراقية مستقلة

كلفة مبنى البنك المركزي تصطدم بموجة انتقادات حادة بعد فضيحة الـ7 مليارات

 

خام -متابعة : أثار المبلغ المخصص لبناية البنك المركزي العراقي البالغ نحو مليار دولار، الجدلَ في الأوساط السياسية والشعبية، بسبب ما اعتبِر هدرًا للمال العام، في وقت ما زالت فيه الكثير من المشاريع الخدمية متوقفة بسبب الأزمة المالية التي تمر بها البلاد.

وكانت حنان الفتلاوي رئيسة حركة “إرادة” كشفت عن وثائق أظهرت كلفة المبنى الجديد الذي بدأت الكوادر الهندسية بإنشائه وسط بغداد، والبالغة نحو مليار دولار، وهو من تصميم المهندسة الراحلة زها حديد، فيما قالت الفتلاوي إن “هذا المبلغ يكاد يساوي كلفة إنشاء برج خليفة”.

وقالت الفتلاوي في تغريدة على”تويتر” إن المليار دولار هي كلفة الإنشاء فقط، دون الإشراف والمتابعة والتصاميم والأرض التي سيبنى عليها البنك المركزي الجديد، مضيفة أن “برج خليفة بأكمله كلفته أكثر من مليار دولار، فهل يعني أن ثاني أعلى برج بالعالم سيكون بالعراق”؟.

عرض الصورة على تويترعرض الصورة على تويتر

د. حنان الفتلاوي

 

@hanansmohsin

 
 

اللّي يشوف الموت يرضى بالصخونة!
حسب الكتاب أدناه فان بناية البنك المركزي الجديدة كلفة بناءها أكثرمن ترليون وموازنة تنمية الأقاليم ل14 محافظة هي ترليون فقط!
هذا الرقم بدون قيمة التصاميم والاشراف والارض!
برج خليفة بأكمله كلفته مليار $فهل يعني ان ثاني أعلى برج بالعالم سيكون بالعراق؟

 

٤٦٦ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك

 
 

وبدأت الكوادر الهندسية ببناء المشروع الضخم الواقع في منطقة الجادرية وسط العاصمة، بعد إحالة تنفيذه إلى شركة أذربيجانية.

من جهته، استنكر عضو كتلة “سائرون” صادق السليطي “تخصيص مليار دولار للبنك المركزي، وهو مبلغ يساوي ما خصص للبطاقة التموينية، واصفًا ذلك بـ”المبالغة التي يجب إجراء تحقيق عاجل وفوري فيها”.

وقال السليطي في بيان، إن إحالة المشروع إلى شركة أذربيجانية تثير شكوكًا بوجود صفقات فساد، إذ لم تقدَّم دعوة إلى الشركات العالمية، الأوروبية والغربية.

وطالب، بإجراء “تحقيق فوري وعاجل تشترك به لجنة برلمانية مع رئاسة الوزراء وهيئة النزاهة ومكتب المفتش العام، خاصة وأن المشروع يأتي في ظل ظروف تقشف تفرضها الحكومة”.

وأوضح أن “هذا المشروع بكلفته العالية لم يُعلَن كمناقصة عالمية، ولم تُدْعَ الشركات العالمية للتنافس، ووقوع الاختيار في زمن التقشف على الشركة الأذربيجانية بمبلغ (١ ترليون دينار عراقي ) هو أمر خيالي قياسًا على مشروع بناية لخدمة مؤسسة واحدة فقط، مشيرًا إلى أن هذا المبلغ يكفي لبناء ١٠٠٠ مدرسة.

ويأتي هذا الجدل بعد الكشف عن “فضيحة” غرق 7 مليارات دينار في مصرف الرافدين الحكومي عام 2013، وتستّر عليها البنك المركزي، وبدأ القضاء العراقي بالتحقيق فيها.

وكشف محافظ البنك المركزي العراقي، علي العلاق خلال جلسة البرلمان الأسبوع الماضي، أن 7 مليارات دينار (نحو 6 ملايين دولار) تعرَّضت للتلف نتيجة تسرّب مياه الأمطار وغرق خزائن مصرف الرافدين العام 2013؛ ما تسبب بوقوع أضرار بالأوراق النقدية.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي عبَّر نشطاء ومحللون سياسيون عن غضبهم من الهدرالحاصل في المال العام من قبل البنك، خاصة وأن حادثة غرق المليارات السبعة ما زالت قيد التحقيق.

وقال المحلل السياسي آراز جوهر في تعليق على “تويتر” إن “بناية البنك المركزي العراقي كُلفته أكثر من برج خليفه (صدَق المثل المصري : إنْ احببتَ فاحبب قمرًا، وإنْ سرقتَ فاسرق جملًا) ولك مهدي العلاق لازم جلدك يروح للدباغ”.

araz jawher@araz_jawher
 
 

بناية البنك المركزي العراقي كلفتهه اكثر من برج خليفه ( صدك المثل المصري : ان احببت فاحب القمر وان سرقت فاسرق جمل ) ولك مهدي العلاق لازم جلدك يروح للدباغ …منوجلك السيد مقندى

 

مشاهدة تغريدات araz jawher الأخرى

 
 

أما الحقوقي عباس الدليمي فقال، إن الـ 7 مليارات الغارقة هي بوابة لألف مليار، ما رضيت بجزة.. رضيت بتريلون و٧ مليارات والشعب نايم للأبد. مضيفًا ” الآن وضحت الصورة”. في إشارة إلى تغلغل الفساد بشكل كبير في مؤسسات الدولة.

الحقوقي الدليمي@AbaasHussien
 
 

ال ٧ هي بوابة لالف مليار !! 
ما رضيت بجزة.. رضيت بتريلون و٧ مليار 
والشعب نايم للأبد 
بناية البنك المركزي العراقي تكلف الدولة قرابة ٨٥٠ مليون دولار فقط لا غير ! يعني تريلون عراقي ! 
الان وضحت الصورة

انتهى (1)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.